Accueil / Actualités / لقاء تقييم نهائي لمشروع ” مسارات واعدة” بمراكش

لقاء تقييم نهائي لمشروع ” مسارات واعدة” بمراكش

يندرج مشروع ” مسارات واعدة “، يناير 2014 – دجنبر 2017، الممول من طرف وزارة العمل الأمريكية، في إطار محاربة تشغيل وسحب الأطفال 15 – 17 من ممارسة الأعمال الخطيرة وتحسين ظروف عملهم، وتحسين سبل عيش أسرهم عن طريق تشجيع مبادرات التشغيل الذاتي والمشاريع المدرة للدخل ومحاربة الهدر المدرسي بالنسبة للأطفال أقل من 14 سنة بجهة مراكش أسفي، وينفذ بشراكة مع فاعلين مؤسساتيين والمجتمع مدني بجهة مراكش أسفي، إقليم مراكش، الحوز وشيشاوة، وبشكل خاص وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، مديرية التربية غير النظامية، وزارة التضامن والأسرة والتنمية الاجتماعية، التعاون الوطني، وزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية، مديرية الشغل.

تم اليوم 10 مارس 2017 بدار المنتخب بمراكش عقد لقاء لتقييم النتائج و بلورة توصيات وميكانيزمات لضمان استمرارية التجربة، وقد أشرفت على التقييم النهائي السيدة SUE Upton.

المشروع تأسس على بحوث ميدانية، تلتها بلورة منهجية متجددة PAVE واعتمادا عليها صاغ قاعدة بيانات حول 5333 طفل وطفلة بأقاليم مراكش، الحوز و شيشاوة، أطر المشروع وشغل حوالي 50 Case Manager من أبناء مناطق التدخل حاملي الشواهد الجامعية، ساهم المشروع في تقديم الدعم التربوي والتتبع والمواكبة لفائدة التلاميذ المسجلين في البرنامج، وتحسين سبل عيش 1416 طفل(ة)، وعمل الخبراء على تأهيل الأطفال لولوج عالم الشغل، وبلورة المشروع ” برنامج للإنذار المبكر لمحاربة الهدر المدرسي وتشغيل الأطفال ” كبرنامج سيساعد على تعزيز تتبع الأسرة والمؤسسات التعليمية والجماعات الترابية والجمعيات المحلية للأطفال وتوجهيهم، كما يعتبر رافعة حقيقية لدينامية ما بعد المشروع، ساهم المشروع في تكوين الجمعيات المحلية ومفتشي الشغل.

واعتبرها ممثلي المؤسسات الحكومية ب”التجربة النموذجية لحماية الطفولة ” وقابليتها للتنفيذ بمختلف جهات المملكة، وأن تستهدف موضوعات أخرى كعاملات المنازل فقد طورت ما يكفي من الآليات المنهجية والتقنية للعمل في مجال الطفولة والشباب.

ودعا المشاركات والمشاركون إلى حث الحكومة المغربية والأمريكية على تخصيص مزيد من الدعم لهذه الدينامية وأن تعمل الجمعيات على استثمار هذه التجربة.