Accueil / Actualités / فكرة اليوم … مستقبل الغد

فكرة اليوم … مستقبل الغد

قامت جمعية التأهيل للشباب بتنظيم ملتقى ‘الفرص للشباب’ يومي 01 و 02 أبريل 2016 بالقاعة المغطاة لبني ملال تحت عنوان ‘ فكرة اليوم … مستقبل الغد’ ، حيث مرت الاجواء في ظروف جيدة ورائعة والفضل في ذلك بعد الله سبحانه وتعالى يعود الى روح المسؤولية والجدية والالتزام التي تحلى بها المنظمون والساهرون على نجاح الملتقى .

كانت البداية من جهة ، بتجهيز الوتائق القانونية الخاصة بالملتقى ، و من جهة أخرى توزيع الملف الخاص بالملتقى على المؤسسات التي ستشارك به ، في الأخير تمت الموافقة على 24 مؤسسة ، منها حكومية ، أخرى خاصة ، و بعض جمعيات المجتمع المدني التي كانت حاضرة أيضا بهاته التظاهرة الشبابية الهادفة لتقريب الشاب لهاته المؤسسات التي ستعرض مختلف أنشطتها لهذا الشاب الطموح ، الباحت عن المعلومات و فرص العمل .

مرت أجواء الملتقى في يوميه على أحسن وجه ، ففي اليوم الأول ابتداء من الساعة التاسعة صباحا (الجمعة 01 أبريل)  ، تمركزت كل مؤسسة بخيمتها الخاصة بهدف عرض أنشطتها الموجهة للشباب ، تلتها التحاق المستفيدين ، الباحتين عن المعلومة و اتجهوا صوب كل خيمة للإستفسار و الإستفادة من أقصى المعلومات الخاصة بكل مؤسسة ، دام الملتقى ، في يومه الأول إلى حدود الساعة السادسة مساء  ، للإلتحاق بدار التقافة     لبني ملال ، من أجل ندوة نظمتها الجمعية حول الشباب بين التمكين و الحقوق الإقتصادية ، و التي انقسمت إلى جلستين ، جلسة تحت موضوع التمكين الإقتصادي للشباب و رهانات تطوير الكفاءات تدخل فيها عضو من الجمعية و كذا عضو من وكالة التنمية الإجتماعية . و جلسة تحت موضوع الحقوق الإقتصادية و الإجتماعية و التقافية للشباب تدخلت فيها كم من مديحة طاوس(باحتة في قضايا الشباب و فاعلة جمعوية ) ، مدير دار التقافة و كذا عضوة باللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة بني ملال-خريبكة

في اليوم التاني ابتداء من نفس الساعة الماضية ، تم بشكل جديد تنظيم الملتقى بهدف استقبال الوافدين مرة أخرى ،و تم اختتام الملتقى على الساعة التانية عشر زوالا تحت حظور شخصيات مهمة بالمدينة شرفت الملتقى ، على رأسهم كل من رئيس مجلس الجهة بني ملال خنيفرة و كذا رئيس الجماعة الترابية لبني ملال .

ختاما يمكن القول أن هذا الملتقى، الأول من نوعه بالجهة ، مر في أجواء جد متميزة ، نظرا لانبساط كل من حضر خلاله و وجد أجوبتا لأسئلته التي كانت عائقا في تقدمه للأمام ، سواء في المجال التكويني أو المهني .

À propos Responsable de publication