Accueil / Actualités / شباب يشاركون في تنمية مجتمعاتهم

شباب يشاركون في تنمية مجتمعاتهم

إيكويتاس تطلق دليل الممارسات الجيدة لمشاركة الشباب في الحياة المجتمعية في إطار برنامج للاتحاد الأوروبي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

تونس، 14 نيسان / أبريل 2016. تستعرض منظمة إيكويتاس وشركائها الإقليميون اليوم نتائج المشروع الاقليمي « مشاركة » الممول من قبل الاتحاد الأوروبي، كما وسيتم خلال الاستعراض اطلاق أداة جديدة لدعم تنفيذ مشاريع الشباب لتعزيز حقوق الإنسان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

يعرض دليل  » مشاركة الشباب في الحياة المجتمعية – تنفيذ مشاريع حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا » الدروس المستفادة والممارسات الجيدة التي تمّ استخلاصها ضمن مشروع « مشاركة »، مشروع رائد يعمل على تمكين الشباب من المشاركة بشكل فعّال في الحياة المدنية وتطوير شبكات شباب مستدامة في منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا.

هذا المنشور متاح مجاناً على شبكة الأنترنت باللغة الإنجليزية والفرنسية والعربية على الموقع الإلكتروني لمنظمة إيكويتاس:
http://bit.ly/1SemcB7

« لقد بينت لنا تجربتنا في المنطقة وجود نقص في الأدوات المتاحة لمساعدة الشباب والأشخاص المعنيين بصناعة القرار وممثلي وممثلات المجتمع المدني للعمل معاً على تنفيذ مشاريع مجتمعية شبابية.  يظهر هذا الدليل، المستوحى من الخلاصات الواعدة للمبادرات الشبابية ضمن مشروع « مشاركة »، وبوضوح قدرة ورغبة شباب المنطقة في المساهمة في تنمية مجتمعاتهم » أكد إيان هاملتون، المدير التنفيذي لمنظمة إيكويتاس.

قام أكثر من 170 شاباً وشابة من خمس دول بتنظيم أنفسهم لتنفيذ عشرين مشروعاً مجتمعياً. تناول الشباب من خلال هذه المشاريع مواضيع مهمة كاستبعاد الفئات المستضعفة من الحياة الاجتماعية والاقتصادية، الزواج المبكر، النزاعات بين القبائل والتحرش الجنسي. حيث استطاع الشباب، منذ عام 2012، الوصول الى  أكثر من 16000 شخص من خلال ورش عمل للتوعية ومحاضرات وأنشطة ثقافية وفنية.

من أبرز ما يمكن استخراجه من الممارسات الجيدة ضمن مشروع « مشاركة »:

– إن تطوير شعور قوي و مستدام بالانتماء لمجتمعاتهم يتيح للشباب فرصة الابتعاد عن عوامل التطرف.

– إنشاء فضاءات تبادل آمنة يشجّع مشاركة الشابات في مشاريع حقوق الإنسان ضمن المجتمعات التي من النادر أن يشارك فيها الشابات والشبان معاً في نفس النشاط.

– إن استخدام نهج تشاركي يستند إلى حقوق الإنسان هو أفضل نهج يمكن اتباعه لإشراك الشباب المهمشين، الذين غالباً ما تنتهك حقوقهم.

– ينبغي اشراك الأشخاص المعنيين بصناعة القرار على المستويات المحلية والوطنية في مشاريع الشباب وذلك منذ بدء المشاريع، بهدف تعزيز الحوار وضمان تحقيق نتائج مستدامة.

يفتح دليل  » مشاركة الشباب في الحياة المجتمعية- تنفيذ مشاريع حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا » المجال  لاستراتيجيات عمل جديدة من أجل مواصلة مشاركة الشباب في المنطقة، وإنشاء آليات حوار مع الأشخاص المعنيين بصناعة القرار وبهذا ضمان تغييرات ملموسة في حياة الشباب والفئات المستضعفة.

تم إطلاق الدليل يوم 14 نيسان-ابريل بمقر السفارة الكندية في تونس.

حول منظمة إيكويتاس – المركز الدولي لتعليم حقوق الإنسان:

تأسست منظمة ايكويتاس في عام 1967، منظمة غير ربحية تهدف إلى النهوض بالمساواة والعدالة الاجتماعية واحترام كرامة الإنسان من خلال برامج التثقيف في مجال حقوق الإنسان في كندا وحول العالم.

تمّ تنفيذ مشروع « مشاركة » من خلال الدعم المقدم من الاتحاد الأوروبي والمنظمة الدولية للفرانكفونية (OIF) والصندوق الكندي لدعم المبادرات المحلية في الأردن (CFLI).

تمّ تنفيذ البرنامج بالشراكة مع المنظمات التالية: جمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية (تونس)، الشبكة العربية للتربية المدنية –أنهر (الأردن)، الجمعية المغربية لتربية الشبيبة فرع فاس (المغرب)، مؤسسة تنمية القيادات الشابة (اليمن)

Télécharger les pièces jointes

Fichier Description Taille Téléchargements
pdf Recueil-FR-Mosharka-Equitas 18 MB 151

À propos Responsable de publication