Accueil / Actualités / “سمعي صوتك” مشروع لمواجهة العنف ضد النساء يحط الرحال بمدينة القنيطرة

“سمعي صوتك” مشروع لمواجهة العنف ضد النساء يحط الرحال بمدينة القنيطرة

تم اختتام يوم الأحد 29 ماي  2018 بمدينة القنيطرة فعاليات الدورة التدريبية الثالثة لبرنامج “سمعي صوتك” التي نظمتها مبادرة Youth Empowerment Society-YES بدعم من المعهد الجمهوري الدولي .IRI تحت شعار  “السكات ماشي حل” والتي امتدت ليومين كاملين استفادت منها 20 فتاة من مدينة القنيطرة وسيدي سليمان وسيدي يحي الغرب وسلا… وقد قامت بتأطير اليوم الأول من الدورة التدريبية المدربة “خديجة خفيظ” التي ناقشت في ورشتها عدة محاور منها :
التعريف بمفهوم المناصرة وأهدافها / تقديم مبادرات رائدة في المغرب وخارجه، التعريف بالآليات الدولية لحماية حقوق النساء / التعريف بالتشريعات الوطنية لحماية حقوق النساء (مدونة الأسرة، دستور 2011 ،قانون محاربة العنف ضد النساء ، خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان، وتقديم خطوات إستراتيجية فعالة للمناصرة، والاشتغال على قضايا مناصرة في إطار مجموعات

أما اليوم الثاني فقد فام بتأطيره المدرب “سفيان السعودي” الذي اشتغل مع المشاركات على عدة محاور منها : ورشة استخدام التكنولوجيا (البودكاست والفيديو) في الترافع في قضايا المرأة  تطبيق عملي و العمل على شكل مجموعات لإنتاج محتوى صوتي أو فيديو يهتم بقضايا المرأة.

وجائت هذه الدورة التدريبية الناجحة بعد دورتين تدريبيتين سابقتين تم تنظيمهما بمدن تيفلت والرباط على التوالي بتاريخ 10/11 مارس  بتيفلت 2018 و 24/25 مارس بالرباط.

عرفتا نجاحا في صفوف المشاركات اللواتي عبرن عن حاجتهن لمثل هذه المبادرات التي تدعم معارفهن في مثل هذه المواضيع المهمة.

ويأتي هذا المشروع بهدف الإسهام في التخفيف من حدة العنف القائم على النوع والخفض من نسبه، عبر حملات نشر ثقافة الحديث عن العنف المبني على النوع الإجتماعي، ورفع مستوى الوعي حول حقوق المرأة من خلال تشجيع الفتيات على التكلم والتبليغ والترافع فيما يخص ظاهرة الإبتزاز والتحرش الجنسي والعنف بكل أشكاله سواء كنا هنا ضحيته أو إحدى معارفهن وذلك عبر تعليمهن أساسيات السرد القصصي باستخدام البودكاست الصوتي وبالفيديو كذلك (مع طرق إخفاء هوية المتحدث للراغبات في ذلك)، من أجل التكلم عن حالات للعنف أو التحرش والإبتزاز الجنسي بهدف لفت انتباه المجتمع وتحريك الرأي العام اتجاه هذه القضايا، وكذلك استغلال تقينات وسائل التواصل الإجتماعي عبر إنشاء مجموعة فيسبوك خاصة، تجمع الطالبات المستفيدات وحتى غير المستفيدات من التدريبات في المناطق المستهدفة سواء ضحايا العنف أو لا، لتجميع المشاركات والقصص وتبادل الخبرات والمعلومات، كما سنستغل تقنيات الواتساب  للتوصل بالمشاركات الصوتية والمرئية تحكي قصصا عن حالات تعنيف أو تحرش.

كما تم إنشاء صفحة على فيسبوك وحسابات على إنستاغرام وسنابشات (لكونها أكثر المنصات استخداما من الإناث) لمشاركة هذه القصص وكذلك تصميمات أنفوغراف والمعلومات القانونية للتسويق للمبادرة وضمان استفادة فئات أخرى من هذه التجربة

وحاليا يتم العمل على إنشاء موقع إلكتروني لتجميع قصص المستفيدات ومعارفهن سيحتوي كذلك على منصة لتقديم المساعدة والرد على الأسئلة وسيوفر أرقام هواتف مراكز الإستماع وعنوانينها كما سيشمل طرق التبيلغ ومعلومات قانونية لضمان سلامة المبلغات، وسيضم الموقع كذلك منتدى للنقاش وطرح المشاكل وحلولها.

وفي اختتام التدريب تم توزيع شواهد المشاركة على المستفيدات اللواتي استحسن هذه المبادرة وأكدن على أهمية تطويرها لتشمل فئات مستهدفة أكبر.

صفحة المشروع: https://www.facebook.com/Sem3iSawtk/

صفحة المبادرة المنفذة للمشروع:  https://www.facebook.com/initiative.yes