Accueil / Non classé / رسالة مفتوحة للسيد وزير التربية الوطنية

 يؤسفنا في المكتب التنفيذي للشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة "أزطا أمازيغ" -منظمة غير حكومية- أن نُخبركم أننا تلقينا باستياء شديد مضمون الإرسالية المُشار إليها في المرجع أعلاه، والتي تقضي بفتح باب التباري "لتدريس اللغة العربية والثقافة المغربية لأبناء الجالية المغربية القاطنة بدول أوروبا" واللذين سيوضعون رهن إشارة مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة القاطنين بالخارج، وحيث أن الإرسالية المذكورة تحصر التباري على اللغة العربية في إقصاء واضح للغة الرسمية الأخرى أي الأمازيغية، فإن المكتب التنفيذي وبعد استحضاره واطلاعه على فحوى هذه الإرسالية، فإنه يود أنْ يشعركم وعبركم الرأي العام بما يلي

رسالة مفتوحة للسيد وزير التربية الوطنية

 إلى السيد وزير التربية الوطنية 

الموضوع: في شأن تدريس اللغة العربية والثقافة المغربية لأبناء الجالية المغربية القاطنة بأوروبا

  • المرجع: إرساليتكم عدد 2126-3 بتاريخ 24 أبريل 2013.

السيد الوزير،

 يؤسفنا في المكتب التنفيذي للشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة « أزطا أمازيغ » -منظمة غير حكومية- أن نُخبركم أننا تلقينا باستياء شديد مضمون الإرسالية المُشار إليها في المرجع أعلاه، والتي تقضي بفتح باب التباري « لتدريس اللغة العربية والثقافة المغربية لأبناء الجالية المغربية القاطنة بدول أوروبا » واللذين سيوضعون رهن إشارة مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة القاطنين بالخارج، وحيث أن الإرسالية المذكورة تحصر التباري على اللغة العربية في إقصاء واضح للغة الرسمية الأخرى أي الأمازيغية، فإن المكتب التنفيذي وبعد استحضاره واطلاعه على فحوى هذه الإرسالية، فإنه يود أنْ يشعركم وعبركم الرأي العام بما يلي:

1-   إن مضمون المذكرة المذكورة بقيت أسيرة دستور 13/9/1996، الذي تم نسخه وفق مقتضيات الدستور المعدل و المعتمد بظهير رقم 1.11.91 المنشور بالجريدة الرسمية عدد 5964 بتاريخ 30/7/2011 ، ويتعارض فحواها تبعا لذلك مع مقررات هذا الأخير المنصوص عليها بالفقرة الأولى والثالثة من ديباجته علاوة على مقتضيات الفقرة الثالثة من الفصل الخامس منه، مما يجعل المذكرة خارج السياق الدستوري المغربي الحالي وخرقا   سافرا لمقتضياته المذكورة.

2- إن مضمون الإرسالية يتعارض مع الالتزامات المغربية في مجال حقوق الإنسان، ولا سيما :

–         مضامين المادة 29 من اتفاقية حقوق الطفل التي تنص على أن التعليم يجب أن يهدف إلى « تنمية احترام ذوق الطفل وهويته الثقافية ولغته وقيمه الخاصة… ».

–          مقتضيات المادة 2 و والفقرة « ه » البند الخامس منها من المادة 5 من الإتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العرقي

3- إنّ استثناء اللغة الأمازيغية من التدريس لمغاربة الخارج يتنافى مع مقتضيات الدستور المغربي ولا سيما البند الرابع من الفصل الخامس الذي جعل التعليم، مجالا ذا أولوية لتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية.

4- إن استثناء الأمازيغية من البرامج التعليمية المُوجهة لمغاربة الخارج، يتناقض مع الإدماج الأفقي والعمودي للغة الأمازيغية في المناهج التعليمية وتعميمها في كافة المستويات.

5- لكل ما سلف نوجه انتباهكم إلى ضرورة استحضار اللغة الأمازيغية في كافة البرامج التعليمية، والعمل على تطويرها وإعطاء النموذج في تفعيل طابعها الرسمي من خلال المنظومة التربوية. والعمل على مراجعة  مضمون هذه المذكرة وسياقاتها لتتماشي مع توصيات وتوصيات  تقرير الخبيرة المستقلة في مجال الحقوق الثقافية السيدة فريدة شهيد الصادر في مجال حقوق الإنسان بتاريخ02/05/2012، علاوة على مقررات الاتفاقيات الدولية وتوصيات آلياتها المذكورة أعلاه.

 

 الرباط في  24 أبريل 2963 – 6 ماي 2013

 

المكتب التنفيذي للشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة »أزطا أمازيغ « 

الرباط

نسخة من هذه الرسالة موجهة لكل من :

السيد رئيس الحكومة

السيد رئيس مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة القاطنين بالخارج

السيد رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان

السيد المندوب الوزاري المكلف بحقوق الإنسان

السيد الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالمغاربة المقيمين في الخارج

السيد رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج