Accueil / Non classé / رسالة بمناسبة اليوم العالمي للصحة العقلية الجمعة 10 تشرين الأول/أكتوبر 2008

رسالة بمناسبة اليوم العالمي للصحة العقلية الجمعة 10 تشرين الأول/أكتوبر 2008

Auteur: HABIL ALIOUHAMMOU

 

رسالة بمناسبة اليوم العالمي للصحة العقلية الجمعة 10 تشرين الأول/أكتوبر 2008

إن الاختلالات العقلية تصيب البشر على اختلاف ثقافاتهم، ولا تستثني أي مرحلة ‏من مراحل الحياة. وتشكل الاختلالات العقلية عامل إصابة بمشاكل صحية أخرى، أو هي ‏نتاج لها، وكثيرا ما ترتبط بالفقر والتهميش والحرمان الاجتماعي. وهي تظهر أيضا أكثر ‏ما تظهر في غمرة النزاعات والكوارث.

‏وتجابه النظم الصحية عبر العالم تحديات جسيمة تعوق تقديم خدمات الرعاية ‏الصحية العقلية للمصابين بالاختلالات الشديدة وحماية حقوقهم الإنسانية. أما الموارد ‏المتاحة، فليست كافية، وتوزع على نحو غير متكافئ، ولا تستخدم بكفاءة. ونتيجة لذلك، ‏لا تتلقى الغالبية العظمى من المصابين بالاختلالات العقلية أي رعاية على الإطلاق.‏

وعليه، ينبغي توسيع نطاق الخدمات على سبيل الأولوية. وفي هذا الصدد، يقوم ‏برنامج منظمة الصحة العالمية المعني بسد الفجوات في مجال الصحة العقلية، الذي استُهلّ في ‏غضون هذا الشهر، بتحديد ما يلزم من استراتيجيات لتوسيع نطاق خدمات الصحة العقلية ‏عن طريق إجراء تدخلات فعالة من حيث التكاليف في البيئات التي تعاني من شح الموارد. ‏ويحث البرنامج الشركاء كافة – حكوماتٍ، ووكالاتٍ متعددة الأطراف، وجهات ‏مانحة، ومنظمات معنية بالصحة العامة، وعاملين في مجال الصحة العقلية، ومجموعات ‏المستهلكين – على توحيد الصف للدعوة والعمل من أجل تحقيق هذا الهدف.‏

وعلى نطاق أوسع، يجب أن نبذل مزيدا من الجهود لإدماج الوعي بالصحة العقلية ‏في جميع مناحي السياسة الصحية والاجتماعية، وتخطيط النظام الصحي، والعناية الصحية ‏العامة الأولية منها والثانوية. فالصحة العقلية تكتسي أهمية قصوى في مجالات الرفاه ‏الشخصي، وتمتين الأواصر الأسرية، وقدرة الفرد على المساهمة في المجتمع. علينا إذن، بمناسبة ‏اليوم العالمي للصحة العقلية، أن نعترف بأنه لا صحة دون صحة عقلية.‏