Accueil / du coté associations / خبراء في مهرجان الحرية بمراكش: الدولاتية تعرقل التنمية

خبراء في مهرجان الحرية بمراكش: الدولاتية تعرقل التنمية

أجمع المتدخلون في المهرجان العربي الثالث للحرية الذي نظمه المركز العلمي العربي للأبحاث والدراسات الإنسانية بشراكة مع المؤسسة الألمانية هانس زايدل، ومؤسسة أطلس للدراسات والأبحاث الاقتصادية الدولية، أن المقاربات الدولاتية وغياب دعم المبادرة الفردية والبيروقراطية المتصلبة معوقات التنمية بكافة مستوياتها.

واعتبر المنسق الإقليمي لمؤسسة هانس سايدل الألمانية في كلمته أمام المشاركين في مهرجان الحرية الثالث أن الازدهار الاقتصادي لا يقل أهمية عن تحقيق الديمقراطية لأن هذه الأخيرة ستظل بدون معنى بدون رخاء اقتصادي.وأشار يورغان لوبا أن العالم العربي الذي انتفضت شعوبه من أجل الكرامة وجد نفسه أسوأ حالا من قبل، لذلك أكد لوبا بأن منظمته ستستمر في دعم المشاريع الرامية إلى تحسين مناخ الاقتصاد والشفافية.

وحول أسباب سوء حال العالم العربي قال نوح الهرموزي مدير المركز العلمي العربي للأبحاث والدراسات الإنسانية أن العالم العربي يتجه إلى مزيد من التفكك. وعزا الهرموزي الأمر إلى إلى تضخم القطاع العام واستمرار المقاربات الدولاتية حيث تسيطر الدولة على الوظائف والخدمات مما يجعل من خلق الثروة مسألة صعبة. وإذا كان هذا النظام قد حافظ على وجوده بفعل البيروقراطية المتصلبة فإنه فشل في تحقيق الرخاء والنمو التضميني، يقول الهرموزي.

 ومن جهة أخرى، أشار البروفيسور توم بالمر ممثل مؤسسة أطلس للدراسات الاقتصادية أن الفقر يحدث عندما يحدث الفشل في تحقيق الثروة. وهنا تساءل بالمر » هل نحن إزاء فقراء أم مناطق فقيرة؟  » وفي إجابته عن هذا السؤال أورد الباحث الأمريكي نموذج المهاجرين الفقراء الذين ما ان يصلوا إلى أوروبا او أمريكا حتى ترتفع حظوظهم للتحول إلى الطبقة الوسطى”. وهنا ربط بالمر بين تراجع الفقر وارتفاع مستوى الحرية الاقتصادية مشيرا إلى أن هناك علاقة ارتباطية قوية بين الحرية الاقتصادية والتقدم ونفى بالمقابل ان يكون الفقر لصيق بثقافة ما، بل هو نتاج عدم السماح للناس بإطلاق طاقاتهم الإبداعية عبر الحرية الاقتصادية ومختلف أشكال الحرية الأخرى.

يذكر أن مهرجان الحرية الثالث الذي انعقد في مراكش تحت عنوان: « من أجل تعزيز ريادة الأعمال وتمكين المؤسسات الاقتصادية عن طريق الشراكات الخاصة والعامة »، عرف مشاركة خبراء دوليون من قبيل مؤسس ومدير معهد آدم سميث الاقتصادي البريطاني إدموند باتلر، وعالم الاقتصاد الفرنسي بيير غاريلو من جامعة « إيكس أون بروفانس ». ومن ألمانيا حاضر في المهرجان أستاذ جامعة إنغولشتات البروفيسور أندري هابيش.