Accueil / Non classé / حملة تحسيسية  » من أجل أسرة متماسكة  »

حملة تحسيسية  » من أجل أسرة متماسكة  »

في إطار مشروعها  » مساواة  » المنفذ في إطار إتفاقية شراكة مع وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الإجتماعية ، نظمت جمعية المرأة البحراوية للتنمية لقاء تواصليا للإعلان عن إنطلاق الحملة التحسيسية يوم الثلاثاء25 مارس 2014 إبتداء من الساعة 2 زوالا بدار الشباب سيدي علال البحراوي هذه الحملة التي تهدف إلى الحد من ظاهرة العنف الموجه للنساء والفتيات مع توفير الإستقبال والتوجيه والمواكبة والدعم القانوني والنفسي لهن، عرف هذا اللقاء حضورا نسائيا وازنا لفاعلات جمعويات ومستشارات جماعيات وممثلي هيئات المجتمع المدني والسلطة المحلية

 إستهل اللقاء في بدايته بكلمة لرئيسة الجمعية السيدة أسماء بريكي الذي أحاطت الحاضرين بمختلف الجوانب المتعلقة بالمشروع و حيثيات تنفيذه حيث أكدت على أن قناعة الجمعية وتناولها لمواضيع تهم المرأة والأسرة المغربية جعلها في سعي حثيث من أجل تنفيذ مشاريع تهدف إلى رأب الصدع داخل الأسر وتصحيح بعض السلوكات الشاذة التي لا تمت بصلة لتعاليم ديننا الحنيف ولا لأعراف المجتمع المغربي وهذا ما تأتى لها من خلال مشروع  » مساواة  »الذي من خلاله تمكنت الجمعية من فتح مركز للإستماع والتوجيه والدعم القانوني والنفسي داعية في الوقت ذاته إلى التواصل والتفاعل مع المركز بغية تحقيق الأهداف المنشودة منه بعد ذلك توالت مداخلات كل من الأستاذ عبد الحميد سباطة / محام مقبول لدى محكمة النقض / حول تفعيل آلية الصلح أمام المحاكم ، و السيد مصطفى مهري / واعظ بالمجلس العلمي بسلا / حول محاربة العنف الإقتصادي عبر التذكير بإجبارية الإنفاق وعدم إهمال الأسرة ثم الأستاذ عبد الإله الهلالي / إخصائي نفسي / حول إنعكاسات العنف السلبية على نفسية المرأة والطفل والتنمية ومن خلال النقاش التي تم فتحه في آخر اللقاء تبين تعطش ساكنة مدينة سيدي علال البحراوي لمثل هذه المواضيع حيث إسترسل الجميع نساء ورجالا في طرح العديد من القضايا والإشكالات مع الدعوة إلى تبني المجتمع المدني لمختلف إشكاليات الأسر المغربية تحقيقا لشعار  » من أجل أسرة متماسكة

À propos Responsable de publication