Accueil / du coté associations / حفل « القارئ الصغير » بالفضاء التربوي لجمعية النجد

حفل « القارئ الصغير » بالفضاء التربوي لجمعية النجد

                             اختتمت خلية النساء لجمعية النجد للتنمية والاعمال الاجتماعية والتربوية  يوم السبت 04 يونيو 2016 فعاليات وأنشطة الموسم التربوي 2015/2016 بتنظيم حفل تخرج أطفال الجمعية  تحت شعار « القارئ الصغير » وذلك في حفل بهيج حضرته فعاليات مدنية وجمعوية و أمهات و أولياء أمور الأطفال بالجمعية .

انطلق الحفل بايات بيانات من الذكر الحيكم ، تم كلمة ترحيبة أكدت فيها  ذة.خديجة أبوي باسم خلية النساء أن الفضاء التربوي  يشهد اليوم تخرج دفعة جديدة من أطفالنا إشراقة الغد المأمول، إننا نفخر بكم اليوم وأنتم مُقبلون على حياة جديدة. ونتطلع إلى أن نراكم خريجين من جمعية النجد تحملون على عاتقكم مسؤولية النهضة بالقران الكريم والحديث النبوي…

وعن أهمية عمل خلية المرأة  داخل الجمعية ، أكدت ذة.خديجة ابوي في كلمتها  أن  مرحلة الطفولة والقران هي مرحلة إعداد وتهيئة لحياة الطفل التربوية و  الدراسية المقبلة ، وتوفير الجو الملائم لحفظ وتجويد القران و هو أمر هام جداً لتهيئة الطفل لخوض حياته المقبلة وتحقيق النجاح…. وفي نهاية حديثها، بالشكر الجزيل للمتطوعات من الأمهات والنساء ولكل من ساهم في تنظيم وتنسيق هذا الحدث السنوي الهام.

ليواصل الحفل تألقه مع المقدمة  المتميزة منى بنلبحيوي حيت  قدّم الأطفال تلاوات بينات من الذكر الحيكم ، مع تسليم الشواهد التقديرية وجوائز تقديرية للمميزين، حيث قدّم تلاميذ المستوى الأولى أنشودة « المنفرجة  » بشكل أدهش الكل وصفق لها الحضور كثيرا.

وقد ظهر الأطفال الصغار على المسرح للتعبير عن حبهم القران الكريم حفظا وتجويدا وقراءة، اضافة الى تقديم جوائز مسابقة السيرة النبوية للتلميذات المتفوقات ، ليتم الالتفاتة الى النساء المشرفات على حفل الحفظ والانشاد وهن : سميرة امرسيل ،فتيحة صبري ، فتيحة تيري ، فاطنة لغزاني ،  مليكة الحمراني ، أمينة العسري ، رشيدة جامع ، زبيدة مهتدي.

وبالحديث مع أولياء أمور الطلبة، قالت احدى الامهات  « لاحظت تغييراً ملحوظاً في سلوك حسان الاجتماعي حيث زادت ثقته بنفسه إلى حد كبير وتحسنت قدرته في الحوار والنقاش وحفظ القران وتجويده. أما على مستوى مخارج الحروف، فقد بذلت القائمات على الخلية جهودا عظيمة لتحسين مهارات القراءة لدى ابني ، وأجاد بفضل الله قراءة الحروف وبعض الاناشيد  إضافة إلى قراءة القرآن ».

وتميز الحفل أيضا بالالتفاتة الإنسانية إلى إحدى القارئات المكفوفات ، وذلك  بتقديم هدية عبارة عن مصحف مكتوب بلغة « برايل » تيسيرا لها على القراءة والحفظ ، وهي المبادرة التي لقيت استحسانا من طرف القارئة والحضور ايضا ، ليختتم الحفل بالدعاء الجماعي لكل المساهمين والمساهمات في هذا الحفل البهيج الروحاني.

يشار الى أن اللجنة المنظمة للحفل تكونت من خليط من العضوات الفاعلات بالخلية بمشاركة كل من فاطمة كريدة ، رشيدة الغزواي ، مليكة موزي ، الزهرة جباطي.

À propos Responsable de publication