Accueil / Actualités / جمعية الانطلاقة ببويزكارن تفتتح مشروع مبادرات بيئية مواطنة

جمعية الانطلاقة ببويزكارن تفتتح مشروع مبادرات بيئية مواطنة

احتضنت مدرسة الحسن الأول الابتدائية ببويزكارن، بعد زوال يوم الأربعاء 18 يناير 2017، حفل افتتاح مشروع: « مبادرات بيئية مواطنة » في دورته الأولى، و الذي تنظمه جمعية الانطلاقة للطفولة و الشباب، تحت شعار « حماية البيئة مسؤوليتنا جميعا »، بشراكة مع الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة، و بتنسيق و تعاون مع كل من: المجلس الجماعي لبويزكارن، المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني، جمعية أمهات و اباء و أولياء تلميذات و تلاميذ مدرسة الحسن الأول، اضافة الى جمعية شباب بويزكارن للتنمية البشرية.

هذا و قد أشارت الجمعية المنظمة في كلمتها بالمناسبة، على لسان رئيسها السيد تجاني الفقي، على أن هذا المشروع يأتي في اطار الانخراط في الدينامية التي تشهدها بلادنا منذ مدة في هذا المجال، بدءا بإقرار الميثاق الوطني للبيئة و التنمية المستدامة، مرورا باختيار المغرب لاحتضان الذكرى الأربعين ليوم الأرض و البيئة، و انتهاء باحتضان مراكش للمؤتمر العالمي للمناخ مؤخرا.

و في نفس السياق، أكد رئيس الجمعية، على أن الوقت حان للقطيعة مع السلوكات التي توصف بكونها « عدوة » للبيئة، و الدخول بالتالي في مرحلة يبرهن خلالها الجميع، عن وعيهم بأهمية الرهانات و التحديات البيئية المطروحة علينا، في بويزكارن خصوصا و المغرب عموما، عبر تبني سلوكات و أفعال مسؤولة إزاء البيئة، تروم الحفاظ على الموارد الطبيعية وفق منطق التنمية المستدامة.
و ختم قوله املا أن تشكل الأنشطة و الفعاليات التي برمجتها الجمعية، محطة « تدريبية و تأهيلية » تهيئ الجميع لوضع خارطة طريق غايتها جعل بويزكارن مدينة صديقة للبيئة.

من جهتهم شدد ممثلوا شركاء الجمعية و معهم الحضور، على أهمية انخراط المجتمع المدني في الجهود المبذولة للمحافظة على البيئة وتوازنها، و التوعية بالمخاطر التي تهددها، و ثمنوا اختيار مؤسسة تعليمية لإعطاء انطلاقة المشروع، معتبرين الأمر رسالة واضحة، مفادها أن المدرسة هي الفضاء الأمثل لترسيخ الوعي البيئي في صفوف الناشئة، و تفعيلا حقيقيا للحياة المدرسية، كما اعتبروا استهداف المؤسسات التعليمية، خصوصا منها الابتدائية، سيساهم لا محالة في الارتقاء بها للمشاركة في المسابقة الوطنية للمدارس الإيكولوجية، ليس هذا فقط، بل يمكن استغلال حصيلة المشروع لتضمينها في برنامج عمل الجماعة الترابية لبويزكارن، و كذا صياغة ميثاق بيئي للمدينة و الترافع بشأنه.

و في الأخير، أجمع الحاضرون على استعدادهم التام لتعبئة كل الطاقات و الجهود في سبيل انجاح مبادرات جمعية الانطلاقة البيئية، بالنظر لأهميتها القصوى ووقعها على الفئات المستهدفة و كذا المحيطي البيئي لبويزكارن.

يذكر أن مشروع « مبادرات بيئية مواطنة » سيمتد على مدى أشهر يناير، فبراير، و أبريل 2015 في أمكنة مختلفة من بويزكارن، و سيشهد اقامة مجموعة من الأنشطة النظرية و التطبيقية على الشكل التالي:

  • ورشة البستنة و التشجير بمدرسة الحسن الأول
  • مسابقة ثقافية بيئية بين تلاميذ(ات) المدارس الابتدائية العمومية و الخصوصية.
  • التهيئة البيئية للحي الاداري.
  • مراسم تشكيلية حول البيئة في الهواء الطلق، بجميع المؤسسات التعليمية الابتدائية.
  • مائدة مستديرة حول موضوع: « دور جمعيات المجتمع المدني في التدبير البيئي لبويزكارن ».
  • دورة تكوينية في مجال التربية البيئية، لفائدة منسقي(ات) النوادي البيئية بالمؤسسات التعليمية، و الجمعيات المحلية.
  • خرجة بيئية الى واحة بويزكارن، محطة معالجة المياه العادمة، و مطرح النفايات.

و تروم الجمعية من وراء تنظيم هكذا مشاريع، تحقيق جملة أهداف لعل أبرزها:

  • تقوية القدرات في مجال التربية البيئية.
  • خلق قيادات بيئية بين فئات الشباب ذكورا و إناثا.
  • زيادة الوعي البيئي حول أهم القضايا البيئية المعاصرة.
  • تغيير السلوك السلبي نحو البيئة و مشكلاتها إلى السلوك الايجابي.
  • رصد مظاهر تدهور حالة الواحة و محيطها.
  • تشجيع الأطفال و الشباب على الانخراط و المشاركة في مبادرات بيئية مماثلة.
  • المساهمة في خلق جيل جديد قادر على تحمل مسؤولياته اتجاه البيئة و محافظا عليها.
  • فتح حوار جاد بين مختلف الفاعلين، من أجل دراسة الظواهر و المشاكل التي تعترض البيئة المحلية.
  • انخراط الجمعيات المحلية في برامج و خطط، للعناية بجمالية بويزكارن و الاهتمام بشؤونه البيئية.

À propos Responsable de publication