Accueil / du coté associations / تكوين مسييري و اعضاء مجالس التعاونيات

تكوين مسييري و اعضاء مجالس التعاونيات

إتحاد الجمعيات القروية بجماعة أولاد سلمان

قيادة خط أزكان –دائرة جزولة –إقليم اسفي

الموضوع :تكوين مسييري و اعضاء مجالس التعاونيات. –
–المحور الرئيسي للتكوين:التسيير الاداري و المالي للتعاونيات
-تاريخ الانجاز:الثلاثاء 10 ابريل 2018 صبحا زوالا
-توقيت بداية اللقاء:10.30 صبحا
– مقر الانجاز:مركز التربية و التكوين التابع للتعاون الوطني  بمركز خط ازكان باقليم اسفي
-المستفيدون:اعضاء و مسييري المجالس الادارية للتعاونيات بقيادة خط ازكان
الحضور –
*ممثلي السلطة المحلية بقيادة خط ازكان التابعة لدائرة جزولة باقليم اسفي
*ممثل مكتب تنمية التعاون
*ممثلي مركز الاستشارة الفلاحية بجزولة
*رئيس اتحاد الجمعيات القروية بجماعة اولاد سلمان بصفته مشرف على مركزالتكوين التابع للتعاون الوطني باسفي
*اعضاء و مسييري المجالس الادارية للتعاونيات بالجماعات خط ازكان ،اصعادلا و خط ازكان باقليم اسفي
-رئيس الجلسة:ممثل مكتب تنمية التعاون حسن عجلي
–عدد المستفيدين 36
-اهداف اللقاء التكويني
*-الرفع من القدرات لدى المستفيدين في مجالات التسييرالاداري و المالي
*-شرح مقتضيات القانون الجديد للتعاونيات 12-112
— تبادل الخبرات و التحارب بين عضوات و اعضاء المجالس الادارية للتعاونيات بالاقليم.
— مؤطرو اللقاء التكويني
* حسن عجلي عن مكتب تنمية التعاون باسفي(مكون رئيسي)
*عبد المالك بنعلي عن مركز الاستشارة الفلاحية بسبت جزولة اقليم اسفي
* الحبيب البوكاري عن مركز الاستشارة الفلاحية بسبت جزولة اقليم اسفي
*عبد اللطيف العمري عن اتحاد الجمعيات القروية بجماعة اولاد سلمان باقليم اسفي
-عدد الاسئلة المطروحة من طرف المستفيدين 24كل الاسئلة تمت الاجابة عنه مع الاقناع.
و في الاخير شكر رئيس الاتحاد كل المؤطرين و عضوات و اعضاء المجالس الادارية للتعاونيات و ممثلي السلطة المحلية والتعاون الوطني و كل الحضور على تلبية الدعوة و المساهمة الفعلية في تنشيط اللقاء عن قرب لتحقيق الاهداف المتوخات من اجل الرفع من القدرات و اكتساب المعارف في نفس المجال للنهوض بالقطاع التعاوني الوطني من اجل التنمية الاجتماعية و الاقتصادية للاقليم العبدي الدي يزخر بمختلف الموارد الطبيعية
في اخر اللقاء قدمت جمعية المستقبل للتنمية بجماعة اولاد سلمان كأس شاي على شرف كل الحضور

إمضاء:رئيس الاتحاد

عبد اللطيف العمري.

À propos Responsable de publication