Accueil / du coté associations / تكريم الفنان محمد خيي في ختام مهرجان الحسيمة المسرحي

تكريم الفنان محمد خيي في ختام مهرجان الحسيمة المسرحي

أسدل الستار على النسخة السابعة من مهرجان الحسيمة المسرحي الذي تسهر كل من جمعية الفضاء الأورومتوسطي لفنون الفرجة و فرقة الريف للمسرح الأمازيغي على تنظيمه بشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية و بدعم من وزارة الثقافة و الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج و شؤون الهجرة، في الفترة الممتدة من 10 إلى 14 دجنبر الجاري بدار الثقافة مولاي الحسن بالحسيمة.

و تم خلال حفل الاختتام تكريم أحد ألمع الوجوه السينمائية و المسرحية بالمغرب و يتعلق الأمر بالفنان الكبير محمد خيي الذي قدم عرضا لعمله المسرحي الجديد “فاكطوطوم” للمؤلف و المخرج عبده جلال.

“فاكطوطوم” هو اعتراف وبوح صريح حيث كل الحقائق تظهر كما هي غير منمقة ولا مزيفة كل الأحداث تتسلسل كما سبق أن وقعت بكثير تفاصيلها وأدق حذافيرها أمكنة وأزمنة وأشخاص يستحضرون بأمانة ليبدأ الحكي وتكتمل القصة وتبدأ الفرجة، قصة “الفاكطوطوم” الشخصية المحورية في المسرحية الممثل والراوي الضحية والمتهم الحالم والصادق هذا هو “الفاكطوطوم” أوطو بيوغرافية وحكاية مسار لم يختره بل قاده القدر إليه ليكون بطل قصته بلا منازع، الفاكطوطوم أو سيرة حياة رجل لم يختر طريقه بل القدر فعل نيابة عنه، لم يختر زمانه بل الزمان زحف إليه واحتواه، لم يريد أن يكون ما كان ولكن الأقوى منه صنع منه ما شاء، “الفاكطوطوم” سيرة حياة مواطن في وطن لم يختره وقانون لم يبدي يوما رأيه فيه وحكم نفذ عليه دون حق الاستماع إليه.

كما تضمن الحفل الختامي عددا من الفقرات المتنوعة حيث قدم الشاعر عاصم العبوتي بعضا من قصائده و أشعاره المتكونة من أبيات و كلمات تعبر عن عدد من المواضيع التي تطرق لها، و كذا مشاركة الفنان طارق فريح خريج برنامج استوديو 2M ببعض من أغانيه و باقة من أجمل الأغاني المعروفة التي أداها بصوته الجميل و التي تفاعل مع الجمهور بشكل عفوي، إضافة إلى فرقة Street Boys Comedy التي قدمت بدورها عرضها الجديد في فن الرقص الاستعراضي الكوميدي و الذي ألهب حماسة الحاضرين.

و كان مسك الختام مع الفنان الكوميدي عمر أحداف ابن مدينة تطوان و المقيم بالديار الهولندية و الذي قدما عرض فرديا ساخرا على طريقة “وان مان شو” تحت عنوان “شوف تشوف” و الذي يعالج فيه بعض المواضيع الاجتماعية المختلفة في بلاده المغرب و في بلد الضيافة هولندا كما تطرق فيه إلى بعض مظاهر حياة الجالية المغربية بأوروبا.

كما كان الجمهور الناشئ على موعد مع عرض مسرحي يحمل عنوان “نور في دار الأيتام” لفرقة “أصدقاء مسرح الطفل القادمة من مدينة وجدة، إخراج حسن بنحمو و تأليف محمد الضيف، و هي مسرحية تربوية للأطفال تدور أحداثها في غرفة من غرف دار الأيتام، هذه الغرفة التي يتواجد بها ثلاثة أطفال يعيشون تحت سيطرة و بطش حارس متسلط يحرمهم من أبسط حقوقهم و يعاقبهم على أبسط أخطائهم، لكنه يجد من يحاسبه على أخطائه و يصطدم بالطباخة التي تحاول مساعدة الأطفال و إعطائهم الحنان الذي يفتقدونه رغم خوفها هي كذلك من الحارس إلا أناه ستقوم بردعه و منعه من معاقبة الأطفال.

جدير بالذكر أنه و بالموازاة مع العروض الفنية، تم تنظيم معرض للصناعة التقليدية استمر طيلة أيام المهرجان إضافة إلى عدد من التكاوين و الورشات، و الخرجات و زيارة بعض المآثر التاريخية، كما تم تنظيم صبحية للأطفال يوم الأحد 13 دجنبر بدار الثقافة الأمير مولاي الحسن بتنسيق جمعية رؤى للاهتمام بالأسرة و إدارة مدرسة محمد السادس للتعليم الأولي.

و من المرتقب أن تتواصل الأنشطة الموازية لمهرجان الحسيمة المسرحي إلى غاية الـ 17 من دجنبر الجاري بتنظيم إقامة فنية مع المخرجة الفرنسية “فريدريك فوزبي” حول موضوع “المسرح، اللغات والهجرة”، إضافة عقد لقاءات مع بعض أصدقاء المهرجان للتفكير في آفاق التعاون المستقبلي، ولقاءات داخلية للتقييم وتعزيز تصور المهرجان المبني على مشاركة التجربة مع قيادات شابة في مجال التنشيط و الإدارة والتنظيم، والاشتغال على نشرة المهرجان، وتقديم التقارير والتقييم.

عن لجنة الإعلام و التواصل

عدسة : هشام الخضري