Accueil / du coté associations / تقرير ندوة حول موضوع السلامة الطرقية تحت شعار ‘ لا للحوادث .. نعم للحياة ‘

تقرير ندوة حول موضوع السلامة الطرقية تحت شعار ‘ لا للحوادث .. نعم للحياة ‘

نظمت جمعية أمل المستقبل للفن والثقافة مساء ا هذا اليوم الفاتح نونبر ابتداء ا من الساعة الرابعة مساء ا بمقر جهة طنجة تطوان، ندوة حول موضوع السلامة الطرقية تحت شعار  » لا للحوادث .. نعم للحياة  » بمشاركة كل من السيد حسن الورياغلي ضابط أمن ممتاز عن ولاية أمن طنجة وأيضا المقدم عبد المطالب بو سعادة عن الولاية أيضا وعن الجانب مندوبية الصحة ، وعن جانب مندوبية الصحة الدكتور علي الجبلي طبيب بمستعجلات مستشفى محمد الخامس بطنجة، وممثل عن مندوبية التجهيز والنقل السيد صهيب زندال مراقب النقل الطرقي بالوزارة، والسيد عمر زنفة عن جمعية مدربي تعليم السياقة، وافتتح اللقاء السيد حاتم حدوش رئيس جمعية أمل المستقبل بالترحيب بالحضور وتقريبهم من أهمية تنظيم الندوة والغاية منها، كما أشار في كلمة أن صاحب الجلالة نصره الله فعل ألية حذر لحماية أمن البلاد ونحن كمجتمع مدني علينا تفعيل ألية خطر لوقف النزيف اليومي على الطرقات وهدر المزيد من الأرواح التي تعود بنتائج وخيمة على المجتمع، ثم تطرق الضابط حسن الورياغلي في كلمته إلى المجهودات التي تبدلها السلطات الامنية في التحسيس والتوعية داخل المؤسسات التعليمية وكذا الجانب الزجري لكل مخالف بحيث ارتفعة نسبة الغرامات والوثائق المسحوبة ..

أما على المستوى الصحي فتفضل الدكتور علي الجبلي بالحديث عن الأرقام والاحصائيات التي يستقبلها المستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة وأشار في كلمته إلى قلة الإمكانيات التجهيزية والبشرية بالمستشفى لاستقبال أعداد كبيرة من المصابين، وهذا ما يتطلب حل استعجالي موازات مع مشروع طنجة الكبرى بعدها أسترسل الكلمة السيد صهيب زندال للحديث عن التدابير التي تقوم بها الوزارة أي وزارة التجهيز والنقل، وكذا المخطط الاستراتيجي الذي يهدف إلى خفض مؤشرات الحوادث والمحافظة على السلامة الطرقية وأرجح الإحصائيات إلى السبب الكبير وراء حوادث السير سببها العنصر البشري وأخيرا تدخل السيد عمر زنفة قام بعرض حول مهارات وأخلاقيات السائق قوله لا أخلاق بدون مهارة ولا مهارة بدون أخلاق إذن على السائق التحلي بالمهارة في السياقة وأخلاقها ، وضرورية الرقابة الذاتية للسائق للحفاظ على روحه وارواح المواطنين. ليفتح نقاش موسع على الحضور لطرح الاسئلة والملاحظات التي تم الرد عليها من طرف المتدخلين لتختتم أشعال الندوة بكلمة من رئيس الجمعية الذي أشار أن الندوة هي عبارة عن أرضية للاشتغال مع القطاعات والمصالح المعنية للوقوف عن الخلل ومحاولة التخفيف من الحوادث في المجال الحضري، وصورة جماعية للحاضرين