Accueil / Actualités / تقرير مشروع ‘ شباب يناظر ‘ تحت شعار : مناظرو اليوم..قادة الغد

تقرير مشروع ‘ شباب يناظر ‘ تحت شعار : مناظرو اليوم..قادة الغد

نظمت جمعية التأهيل للشباب بشراكة مع كلية العلوم و التقنيات ، نسختها الأولى من مشروع ‘شباب يناظر’ ، و ذلك داخل أسوار الكلية  و لمدة 3 أشهر (من شهر فبراير إلى شهر أبريل 2017)

تم اختيار موضوع المناظرة كمشروع ، لإتاحة فرصة لتطوير ودعم ورفع مستوى النقاش المفتوح والمناظرات بين طلاب الجامعة و تمكينهم من التعبير عن أصواتهم وآرائهم بسهولة وثقة و كذا القدرة على العمل بروح الفريق الواحد و بناء وتنظيم الأفكار ،إلى جانب تعزيز القدرة على إدراك ما يدور حولهم من قضايا سواء و طنيا أو دوليا .

كانت البداية عبر إقامة ندوة افتتاحية افتتاحية للمشروع تحت شعار  » مناظرو اليوم قادة الغد « ،  لتقديم المشروع بحضور الشركاء و المتدخلين ، و كذا شباب و شابات من الكلية،  وذلك يوم الجمعة 10 مارس  2017  بقاعة المؤتمرات الخاصة بالكلية . تم خلالها مناقشة دور المناظرة  في تقدم المجتمعات وإنتاج قياد الرأي الشباب وبناء السلام  (حضرها ما يقارب ال100 شخص ) .

بعدها تم انتقاء المشاركين ، من خلال ملئهم استمارة الترشح الخاصة بالمشروع ، و عملت  اللجنة على اختيار الشباب من خلال معلومات استمارة كل شخص ، ليتم الإستدعاء عبر البريد الإلكتروني  . تم اختيار ما يقارب ال24 مشاركا من المستوى الماستر و الدوكتوراه  .

تخلل المشروع تنظيم تكوينات غنية في مجالات متعددة من بينها ،  تقنيات وآليات فن المناظرة ، أنواع وخصائص فن المناظرة ، تقنيات التواصل وفن الاقناع و كذا تقنيات التفاوض . تلتها مسابقات إقصائية ثم المسابقة النهائية  .

ليختتم المشروع  بالمسابقة النهائية الذي عرف تكاثف الجمهورالحاضر وقد حضرهذا النهائي السيد رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان و عميد كلية العلوم و التقنيات و السيد رئيس المجلس الإقليمي وقد إختير موضوع النهائي للمناظرة المحلية التي يعتبر أول مشروع كهذا تحتضنه جامعة السلطان مولاي سليمان حول الفرضية التالية :  » يعتقد هذا المجلس أن البحث العلمي لا يعتبر قاطرة للتنمية , هذا وقد رحب السيد الرئيس خلال الكلمة التي ألقاها أمام الحضور أن هذه البادرة تعتبر رائدة إذ أن الجامعة تؤمن بإنفتاحها على المجتمع المدني و حرية الرأي وكما أكذ السيد العميد على هذه المبادرة الناجحة سنعمل على إعادتها السنة المقبلة و بحلة جديدة مليئة بالمفاجاءات ومع إنطلاق فعاليات المسابقة النهائية و بعد تقديم المشاركات و المشاركين اشتد الصراع نحو الفوز إلا أن إنتهى كل المتحدثين سواء ا من فريق الموالاة أو فريق المعارضة إنتهت المسابقة عن إعلان فريق الموالاة الفريق الفائز في هذه النسخة الأولى من شباب يناظر هذا وقد وزعت الجوائز على الفريق الذي حظي باللقب ثم الفريق الثاني كما تسلمت السيدة سهام لكريخ كأحسن متناظرة لهذه السنة  و حتى ذلكم الحين سنظرب لكم موعدا مع النسخة المقبلة من مشروع شباب يناظر.

À propos Responsable de publication