Accueil / Non classé / تقرير « أماكن » حول حصيلة وزارة التربية الوطنية 2011-2013

وفقا لرسالتها وفي سياق إعمال مبدأ الديمقراطية التشاركية كمدخل أساسي لضمان مشاركة جمعيات المجتمع المدني في رسم السياسة العامة، وسيرا على النهج الذي اعتمدته، تضع جمعية "أماكن" هذا التقرير التقييمي بين يدي الرأي العام

تقرير « أماكن » حول حصيلة وزارة التربية الوطنية 2011-2013

فتقييم السياسات العمومية يكتسي أهمية بالغة في جميع البلدان لأنه يمكن من إطلاع الرأي العام،وفق وجهات نظر مختلفة، على ما حققته الحكومات من إنجازات وما أخفقت في تحقيقه من أهداف وتدابير يتم التعاقد عليها مع المواطنات والمواطنين من خلال هيئاتهم التمثيلية من خلال البرامج الحكومية وفقا لرسالتها وفي سياق إعمال مبدأ الديمقراطية التشاركية كمدخل أساسي لضمان مشاركة جمعيات المجتمع المدني في رسم السياسة العامة، وسيرا على النهج الذي اعتمدته، تضع جمعية « أماكن » هذا التقرير التقييمي بين يدي الرأي العام. فتقييم السياسات العمومية يكتسي أهمية بالغة في جميع البلدان لأنه يمكن من إطلاع الرأي العام،وفق وجهات نظر مختلفة، على ما حققته الحكومات من إنجازات وما أخفقت في تحقيقه من أهداف وتدابير يتم التعاقد عليها مع المواطنات والمواطنين من خلال هيئاتهم التمثيلية من خلال البرامج الحكومية. ويلعب المجتمع المدني دورا رائدا في إنجاز هذه التقييمات انطلاقا مما خوله إياه الدستور من أدوار جديدة تضمن إسهامه في تحقيق الحكامة الجيدة وتعيد التوازن مع أدوار الدولة وتكرس استقلاليته عنها في إطار من التعاون والتكامل الذي يصب في خدمة المجتمع أولا وأخيرا. وكما دأبت على ذلك قامت جمعية « أماكن » بإعداد هذا التقرير حول حصيلة وزارة التربية الوطنية بعد مرور سنة ونصف على تنصيب الحكومة الذي يتزامن وانتهاء الموسم الدراسي الثاني على عهدها. يأتي كل هذا في خضم تنزيل مقتضيات الدستور الجديد الذي مكن المجتمع المدني من سلطات وأدوار جديدة ستدخله إلى دائرة المشاركة في اتخاذ القرار على مستوى التشريع والرقابة وبلورة السياسات العمومية وتتبعها وتقييمها، في انتظار ما سيسفر عنه الحوار الوطني حول المجتمع المدني والأدوار الدستورية الجديدة من إجراءات تنظيمية لتمكين المنظمات غير الحكومية من القيام بجميع أدوارها

لتحميل التقرير المرجو استعمال هذا الرابط

http://arab.amaquen.org/wp-content/uploads/2013/06/Bilan-men-27062013.pdf