Accueil / du coté associations / تحسين أحكام التمثيلية السياسية للنساء موعد مع التاريخ لا يمكن أن نخلفه

تحسين أحكام التمثيلية السياسية للنساء موعد مع التاريخ لا يمكن أن نخلفه

في إطار إستراتيجيتها التواصلية و الترافعية مع مختلف المؤسسات و الفاعلين السياسيين، نظمت الحركة من أجل ديمقراطية المناصفة بتاريخ 5 ماي لقاء بمقر مجلس النواب، مع السيد راشيد الطالبي رئيس مجلس النواب، لتقديم موقف و رأي الحركة حول أحكام التمثيلية السياسية للنساء في الولايات و الوظائف الانتخابية و جعلها على رأس أجندة إصلاح مشروع القانون التنظيمي رقم 20.16 الذي يقضي بتغيير و تتميم القانون التنظيمي 27.11 المتعلق بمجلس النواب.

تداول اللقاء حول العديد من التدابير الكفيلة بتحسين أحكام التمثيلية السياسية للنساء، و على إثره عبر السيد رئيس مجلس النواب على أهمية تفعيل و تنفيذ المقتضيات الدستورية الخاصة بالحقوق الإنسانية للنساء و على رأسها رفع التمثيلية السياسية للنساء باعتبارها خيار مبدئي لا يحتاج إلى أدلة و حجج، كما أكد السيد الرئيس على أهمية مساهمة النساء في تطوير البناء الديمقراطي للمغرب.

و بعده طرحت الحركة من أجل ديمقراطية المناصفة مقترحها المتمثل في تحديد نسبة الثلث على الأقل في المقاعد المنتخبة للنساء في أفق المناصفة خلال الانتخابات التشريعية 2016، و ذلك عبر تحديد الآليات الكفيلة لتحقيق ذلك.

و في إطار ذلك فإن الحركة من أجل ديمقراطية المناصفة تتمن انفتاح المؤسسة التشريعية على فعاليات المجتمع المدني معتبرة مثل هذه اللقاءات التشاورية هي تجسيد لمبدأ الديمقراطية التشاركية.

الدار البيضاء 6 ماي 2016