Accueil / Actualités / بيان منتدى الشباب المغربي للألفية الثالثة‎

بيان منتدى الشباب المغربي للألفية الثالثة‎

أمام بشاعة ظاهرة الاغتصاب الجماعي التي تم اقترافها بحافلة للنقل العمومي فان منتدى الشباب المغربي للألفية الثالثة يعبر عن إدانته لهذا الفعل الجرمي الذي يجعل الجميع أمام مسؤوليات  مشتركة من مواقع متعددة، سياسة تعليمية منظومة التربية والقيم ، السياسة العقابية ، وتدبير وقت الفراغ ، حكومة وبرلمان إعلام عمومي وإعلام خاص ومجتمع مدني وجماعات ترابية ،وأسر تخلت عن أدوارها  كما الأحزاب السياسية، وكذا بطء سياسة الدولة في بناء سياسات عمومية ذات الصلة بالشباب تسهر على التنشئة السليمة للأجيال تجعل من الشباب مكون مهم للتنمية وليس للتخريب والتدمير .
إن واقع الحال قد نبهنا له مرارا وفي مناسبات عدة أن قضية الشباب ينبغي أن تكون ذات اهتمام كبير من طرف جميع صناع القرار، و قد نبهنا إلى التأخير الحاصل في تنزيل  الإستراتيجية الوطنية المندمجة للشباب والمؤسسات ذات الصلة، والتأخير الحاصل في بناء البرامج  التنموية للجهات و الجماعات الترابية أو تعطيل تنفيذها ، حيث المفروض أن يكون لها دور كبير في تحريك الفعل الثقافي و الرياضي و الكثير من البرامج لصالح الشباب بدل ضياع طاقات الشباب فيا هو سلبي .
 إن ضرورة معالجة  الأعطاب الكبيرة التي تعاني منها المدرسة العمومية تقتضي توفير المساعدين الاجتماعين والنفسيين بالمؤسسات.
لذلك فإن منتدى  الشباب المغربي للألفية الثالثة
 يرفض التساهل  مع واقعة الإغتصاب بجميع أشكالها
 يطالب بيقظة كبيرة للمجتمع من تنامي جرائم السرقة بالعنف و استعمال السلاح الأبيض والعمل على  خلق تعاون بين جميع المؤسسات
 عدم الاقتصار فقط على المقاربة الأمنية في الوقت الذي ينبغي فيه العمل على توفير ظروف الوقاية من الجريمة كل من موقعه حماية لجيل ينشئ بثقافة العنف و التخريب و تجاوز سلطة القانون .
 ضرورة توفير نقل عمومي بشروط تحترم  المواطنين ومحمي بوسائل المراقبة والتدخل في الوقت المناسب.
 العمل على متابعة مقترفي الفعل الاجرامي وحماية حقوق الضحية.
 كما يؤكد المنتدى على ضرورة محاربة  أشكال التهميش وإقرار تنمية اقتصادية واجتماعية واستنهاض الشباب ليكونوا في خدمة التنمية بمساعدتهم من طرف جميع الفاعلين .