Accueil / du coté associations / بيان منتدى إفوس للديمقراطية وحقوق الإنسان بمناسبة الإحتفال باليوم العالمي للشباب

بيان منتدى إفوس للديمقراطية وحقوق الإنسان بمناسبة الإحتفال باليوم العالمي للشباب

يحتفل المنتظم الدولي باليوم العالمي للشباب -الذي يصادف 12 غشت من كل سنة- ، وبهذه المناسبة العالمية  فإن منتدى إفوس ما فتئ يؤكد في ملتقياته وأنشطته المحلية والإقليمية والجهوية على ضرورة إعطاء أهمية كبرى للشباب المغربي أثناء رسم السياسات العامة ،وحث الحكومة المغربية على مراعاة موقع الشباب خلال  وضع الاستراتيجيات الكبرى للبلاد، وجعله محط البرامج والسياسات العمومية.

وانطلاقا من رصد المنتدى  لأوضاع الشباب بالمغرب ، ورجوعا  إلى مخرجات وتوصيات  أنشطته وبياناته السابقة ؛ فإن المنتدى يستنكر استمرار اعتقال شباب الريف وزاكورة وجرادة ومحاكمات شباب 20 فبراير ،ومنهم شباب مخيم الكرامة بفم الحصن الذين يتابعون أمام محكمة الاستئناف بأكادير بتهم ثقيلة .

فعوض الانصات لهموم الشباب ومشاكله اليومية ، يتم اللجوء بشكل مباشر للمقاربة الأمنية، ومواجهة هذه الاحتجاجات بتحريك متابعات في حقهم ( شباب حراك تمنارت إقليم طاطا ، شباب الصحة للجميع ببويزكارن …  )

وعليه فإن المنتدى يدعو السلطات العمومية والمدبرين العموميين والقائمين على وضع البرامج والسياسات العمومية إلى احترام الحريات العامة وحقوق الانسان المكفولة دستوريا ودوليا  والعمل على  :

ü      جعل الفضاءات العمومية والمدنية مجالا للتفاعل والإنصات وإشراك الشباب في صنع القرار المحلي ،وتفعيل  المقتضيات الدستورية والقوانين ذات الصلة بالمشاركة المدنية للشباب؛

ü      العمل على تبني مقاربة شمولية ترتكز على سن سياسات عمومية التقائية  للشباب ،وحث الحكومة المغربية الى تمكين الشباب وعموم المواطنين والمواطنات من حقوقهم الأساسية .

ü      القطع مع برامج التشغيل التي تؤدي إلى مزيد من الهشاشة في صفوف الشباب؛ كالتوظيف بالتعاقد الذي يعد تحولا خطيرا لضرب الاستقرار المهني والاجتماعي لأزيد من 50 الف أستاذ بالقطاع العام .

ü      الإسراع إلى  إخراج هيكلة وتركيبة  المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي مع الحرص على ضمان استقلالية قراراته عن السلطة الحكومية والبرلمان  والأحزاب .

ü      إشراك فعلي لجمعيات المجتمع المدني المهتمة بفئة الشباب في كل الخطط والإستراتيجيات والسياسات العمومية الوطنية والجهوية والمحلية؛

ü      مطالبة  المجالس المنتخبة محليا وإقليميا وجهويا إلى جعل الشباب في صلب برامجها ومخططاتها التنموية؛ والزامها بضرورة إشراك حقيقي  للشباب في مختلف الهيئات الاستشارية وتعزيز أدواره وتنمية قدراته وتشجيع مواهبه ودعم مبادراته.

وانطلاقا من  موقعه الحقوقي فإن منتدى إفوس للديمقراطية وحقوق الإنسان يناشد مختلف المنظمات الشبابية والحقوقية المناضلة إلى التفكير الجماعي من أجل الترافع الجماعي والمشترك حول قضايا الشباب الأنية والمستقبلية لضمان مغرب اخر ممكن تسوده  فيه العدالة الاجتماعية وتتحقق فيه الديمقراطية ،وينعم فيه الشباب بالحرية والكرامة والأمن والاستقرار.