Accueil / Actualités / بيان ” تاصورت /موكادير” للمجلس الفيدرالي للفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية”FNAA “

بيان ” تاصورت /موكادير” للمجلس الفيدرالي للفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية”FNAA “

في سياق عالمي عرف تنامي العنف السياسي والمذهبي،وسياق وطني لم تعرف فيه مقومات الهوية الأمازيغية منذ ترسيمها لغة رسمية (يوليوز 2011) أي تحول إيجابي، بل ازدادت سلوكات الفاعلين الحكوميين لتنحو نحو التطرف والتعصب والتكريس للعنصرية.

     وفي ضيافة جمعية: تاﯖـزيرت، بمدينة موﯖـادور- الصويرة – انعقد المجلس الفيدرالي للفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، في دورة: ” إيحاحان” السادسة، يوم السبت 16 يوليوز 2016،

     وبعد دراسة النقط الواردة في جدول أعماله المقدمة من طرف المكتب الفدرالي، المتعلقة من جهة بوضعية الهوية الأمازيغية والحقوقية بالمغرب طيلة الستة أشهر الأخيرة ومنها نكوصية الحكومة ودروعها وتجاهلها لمبادرات واحتجاجات الحركة الأمازيغية ذات الصلة بتفعيل المقتضيات الحقوقية والدستورية ذات الصلة باللغة والثقافة والحضارة الأمازيغية، ومن جهة أخرى بالتقريرين الأدبي والمالي وهيكلة اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الثاني،

  فإن المجلس الفيدرالي للفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية يعلن ما يلي:

1 / عزمه وعبر مكتبه الفدرالي على توجيه رسالة لملك المغرب في إطار مقتضيات الفصل 49 من الدستور للتعبير عن رفضنا لكل ما أعده وبشكل تحكمي رئيس الحكومة في مجال مسودة القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية.

2 / رفضه واستنكاره لمسلسل التراجعات والتلكؤات التي تطال المكتسبات الجزئية الدستورية، ويحمل الحكومة مسؤولية استمرار وضعية التمييز والتحقير ضد الأمازيغية، ويجدد المجلس بهده المناسبة مطالبه لها للعمل على التفاعل الإيجابي مع توصيات مذكرات الفيدرالية الرامية إلى تطوير وضعية الأمازيغية بالإعلام العمومي، وتلك الخاصة بتفعيل توصيات اللجان الأممية لحقوق الإنسان، وتلك موضوع التذكير بتوصيات المقررة الخاصة للحقوق الثقافية السيدة فريدة شهيد، ذات الصلة بالحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية، علاوة على تلك الرامية إلى تفعيل رسمية اللغة الأمازيغية بقطاع العدالة بالمغرب.

3 / دعم المجلس الفيدرالي لمطالب المواطنات والمواطنين بكل من: اميضر وتفراوت وتزنيت وأيت صواب وإيحاحان، وأزيلال، وغيرها من المناطق المغربية بشأن ما تتعرض له من انتهاكات ماسة بحقوقها الاجتماعية والاقتصادية، والمكرسة لسياسة التمييز والهجر القسري لأراضيهم وثرواتها ومواردها الطبيعية، ويرفض الحياد السلبي للسلطات حيال مشكل الرعي الجائر.

 4/ مساندته للحركة النسائية في مطالبها الرامية إلى اعتماد قوانين منصفة وعادلة تقطع مع كل أشكال وأنواع التمييز القائمة على أساس الجنس أو اللغة أو الثقافة.

5/ تضامنه مع الجمعيات ضحايا المنع من الوجود القانوني ومنها “جمعية ادهار أوبران للثقافة والتنمية ” بتمسمانالدريوش إقليم الدريوش، و”جمعية مرصد إيزوران لحماية البيئة وتقييم السياسات العمومية” بإفران الأطلس الصغير.

 6/ تأسيسه للجنة التحضيرية لانطلاق أشغال التحضير لمؤتمرها الثاني المقرر عقده طبقا لأنظمتها نهاية هذه السنة 2016.

7/ تنديده بكل أشكال وأنواع الإرهاب التي تتعرض لها الشعوب وثرواتها اللامادية في كافة أرجاء العالم.

8/ تضامنه مع الشعب الفرنسي ضحية الجرائم الإرهابية التي تعرضت لها مدينة –نيس ـ

9/ متابعته بقلق مسارات العنف المضاد التي تباشره الحكومة التركية ضد من تتهمهم بتدبير المحاولة انقلابية الأخيرة، وندعو إلى أن تعمل الحركة الحقوقية من أجل ترجيح احترام حقوق الإنسان وحقوق الشعوب على أية مقاربة أخرى.   

10/ رفض المجلس الفيدرالي تحويل المغرب، بلد الأمازيغ، إلى مطرح ومزبلة لنفايات العالم. 

11/ إن المجلس الفيدرالي للفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، إذ يذكر بتشبث المكونات الجمعوية للفيدرالية، بكافة المطالب المشروعة للحركة الأمازيغية، فإنه يعلن الشروع في التفعيل الجمعوي والشعبي للطابع الرسمي للغة الأمازيغية، ويدعو كافة الإطارات المدنية والحقوقية والجماعات والأفراد والمؤسسات إلى الانخراط الجماعي في هذا الورش الوطني.           

عن المجلس الفيدرالي

الصويرة 16/7/2016

Télécharger les pièces jointes