Accueil / du coté associations / بيان الفيدرالية الوطنية للجمعيات الامازيغية بعد وفاة الطفلة ايديا‎

بيان الفيدرالية الوطنية للجمعيات الامازيغية بعد وفاة الطفلة ايديا‎

إن المكتب الفيدرالي للفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية بالمغرب، وعلى ضوء الوفاة الأليمة والتراجيدية للطفلة « إيديا » بالجنوب الشرقي ارتى المكتب الوقوف لحظة تأمل وتحليل وضعية المغرب العميق.

الطفلة « إيديا » ذات السنتين من العمر أصيبت بحادثة سقوط عادية بالمنزل، اضطر عليه ابويها نقلها مسافة 20 كلم الى أقرب مستشفى بمدينة تنغير، ليحيلهم على مستشفى آخر بمدينة الراشدية على بعد 144 كلم، ليحيلهم هو الاخر بدوره على مستشفى آخر على بعد 364 كلم بمدينة فاس، بالمغرب النافع لأنه يتوفر على جهاز التشخيص السكانير. في الأخير قطعت « إيديا » كلم على وسائل نقل يرتى لها وطرق هشة ليظهر التشخيص ان الطفلة اصيبت بكسر صغير في جمجمتها أدى الى نزيف دماغي، لفضت على إثره أنفاسها الأخيرة وسلمت روحها في عاصمة المغرب النافع بمدينة فاس عاصمة الحركة الوطنية، وكان بودها ان تعيش بيننا اليوم لو ولدت خارج المناطق المهمشة.

وبعد استحضار المكتب الفيدرالي ل:

  • كون قصة الطفلة « ايديا » ليست الا واحدة من الملايين التي يعيشها مغاربة المغرب المنسي كل يوم ومند ما يناهز اكتر من 60 سنة،
  • كون القصة عرفت ولخصت بمنتهى الدقة ما معنى سياسة التهميش والتفقير والحكرة، تلك السياسة التي سنتها الحركة الوطنية والدولة المغربية على المغرب العميق عقابا له على مقاومة الاستعمارين الفرنسي والاسباني،
  • استمرار هذه السياسة الى اليوم واخر حلقاتها إقرار رئيس المجلس الجهوي لمنطقة « ايديا » والمحسوب على التيار الإسلامي المعادي للأمازيغ، بصرف ميزانية الجهة في السيارات الرفيعة للدفع الرباعي عوض تجهيز وبناء المستشفيات لأبناء المقاوم عسو اوبسلام،
  • الرمزية السياسية لطفلة صغيرة تجول كل مستشفيات بلد المقاومة « اسامر-الجنوب الشرقي » قاطعة مسافرة 560 كلم بحتا عن جهاز السكانير ولا تجده الا في مدينة فاس التي رحبت بفرنسا ووقعت بها معاهدة استعمارها للمغرب يوم 30 مارس 1912،
  • الرابط المشترك بين درجة التهميش والحكرة هده ومغزى الخطاب التاريخي لزعيم الحركة الوطنية علال الفاسي حين قال مخاطبا حزبه سنة 1957: « أيها الإخوة إن جلاء الجيش الفرنسي قد تم، وإجلاء القواعد الأمريكية في الأفق، لكن المشكل الكبير هو كيف يمكن اجلاء هؤلاء البربر؟ ».
  • الرسالة السياسة التي ارادت الدولة المغربية ان توصلها للأمازيغ من وراء تهميش وتحقير قبائل امازيغية منها من تعد آخر من وضع السلاح في وجه المستعمر الفرنسي سنة 1933 بجبل بوكافر معقل الطفلة « ايديا »، ومنها من تعد أول من رفع السلاح في وجه المستعمر الاسباني سنة 1921 بالريف وحرمت حتى من مستشفى للسرطان التي جنته جراء استعمال العدو للسلاح الكيماوي،  
  • كون قضية شهيدة الحكرة « ايديا » ليس الا وجه اخر للحكرة التي تمثلت في التعامل مع ملف ايمضر الدي اعتصم فيه السكان بجبل البان لما يناهز 5 سنوات، أطول اعتصام في تاريخ المغرب، دون ان تعر لهم لا الحكومة ولا الدولة المغربية أدني اهتمام خصوصا وانهم يشتكون من شركة الهولدينك الملكي الدي يستغل منجم ايميضر،   
  • لرمزية كون مساحة « اسامر » تعادل خمس مرات مساحة إسرائيل (115.592 مقابل 22.770 كلم مربع) وفي المقابل تتوفر إسرائيل على 259 مستشفى مجهز بأحدث التجهيزات، وأسامر لا يتوفر على مستشفى واحد بجهاز اسكانير،
  • النقيض الصارخ بين مستوى تضحيات الامازيغ ضد الاستعمارين الفرنسي والاسباني ودرجة تهميشهم وحكرتهم ثقافيا واقتصاديا من طرف دولة ما بعد الاستقلال،

وعليه فان المكتب الفيدرالي للفدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية FNAA:

  1. يعتبر سياسة التهميش والحكرة هده متعمدة وجريمة ساهم فيها كل من فرنسا والحركة الوطنية والدولة المغربية، وبعد 105 سنوات قد حان الوقت للقطع معها وفتح مشروع المصالحة والانصاف مع الشعب الامازيغي يشمل الجوانب الثقافية والاقتصادية والاجتماعية والتاريخية،
  2. يطالب التنظيمات السياسية والحقوقية التي ولدت من رحيم الحركة الوطنية بتقديم الاعتذار للشعب الامازيغي،
  3. يطالب وزارة التعليم بإعادة كتابة تاريخ الحركة الوطنية في الكتب المدرسية والتسطير على جرائمها ضد الشعب الامازيغي لكيلا تتكرر،
  4. يطالب الحكومة المغربية بتخصيص ميزانية، تنفد بمشاركة ومراقبة المجتمع المدني، خاصة لجبر الضرر الدي لحق الامازيغ من سياسة الحكرة للحركة الوطنية وحلفائها داخل وخارج دواليب الدولة،
  5. يناشد المجتمع المدني بالجنوب الشرقي بتوحيد الصفوف والاستعداد لمعركة نضالية طويلة الأمد تكون في مستوى معارك بوكافر التي خادها الأجداد،
  6. يناشد المجتمع المدني بالريف ببدل الجهود والنفس الطويل لرد الاعتبار للدين أعطوا دمائهم في معارك انوال،
  7. يناشد التنظيمات الامازيغية للنزول الى الشارع يوم 23 ابريل 2017 بالرباط لأسماع صوت الحكرة،

عن المكتب الفدرالي

الرباط 12 ابريل 2017

À propos Responsable de publication