Accueil / du coté associations / بيان التنسيقية النقابية والحقوقية لمناهضة الفساد في التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية

بيان التنسيقية النقابية والحقوقية لمناهضة الفساد في التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية

يقوم منتحل صفة رئيس التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية بتضليل المنخرطين إزاء سوء تدبيره لملفات المرض، ولكافة الخدمات الملقاة على عاتق التعاضدية، عبر تزييف الواقع وتعميم مغالطات .

أمام هذه الأوضاع الخطيرة تود التنسيقية أن تُبلغ عموم المنخرطات والمنخرطين،وعبرهم الرأي العام الوطني،بتوخي الحذر من الأكاذيب التي يروجها منتحل صفة رئيس التعاضدية ومن معه وتطاوله وتهجمه المخدوم على اختصاصات الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي (الكنوبس) ومديره، مع ما يلجأ إليه من استعمال الأبرياء حطبا لحربه المشبوهة ضد هذه المؤسسة التي خولتها السلطات العمومية تدبير التغطية الصحية في القطاعات العمومية وشبه العمومية والجماعات المحلية.

وتذكر التنسيقية كافة المنخرطات والمنخرطين بخرق التعاضدية العامة للقانون ولاتفاقية التدبير المفوض المبرمة مع الصندوق/ الكنوبس عبر تفويت خدمة تدبير ملفات المرض لشركة خاصة ولأشخاص خارج التعاضدية وتسليم القن السري les codes الذي زود بها الكنوبس بعض مستخدمي التعاضدية لأشخاص لا علاقة لهم بالتعاضدية مما يضرب سرية ملفات المرض وحرمتها في خرق صارخ للقانون؛

وتلفت التنسيقيةانتباه المنخرطات والمنخرطين إلى أن التأخير في تسلم ملفات المرض وتسويتها تتحمل التعاضدية العامة وحدها، والمتحكمون فيها، وزر تدبيرها له وكامل المسؤولية عما وصلت إليه الأمور.

وتثير انتباههم إلى التزام الحذر من استغلال عدم اطلاعهم على حقائق الحرب المفتعلة على الصندوق، لجمع توقيعات تستعمل لأغراض انتهازية بعيدة عن مصالحهم وعن مقاصد انخراطهم في العمل التعاضدي الذي بني بالاقتطاعات الشهرية من أجورهم منذ سنوات، لأن هدفها الحقيقي هو التغطية فقط على جرائم تُرتكب في حق منظومة التغطية الصحية وعلى خروقات تهدد مالية التعاضدية العامة وتنسف مقاصد العمل التعاضدي النبيل والحقيقي.

وإن التنسيقية النقابية والحقوقية:

  • تجدد تحذيراتها من تلاعب منتحل صفة الرئيس بالمنخرطين وبالرأي العام عبر التهجم على الكنوبس؛
  • تذكر كافة المنخرطين بكذبة الزيادات الوهمية والتدليسية، المعلن عنها منذ يوم الأربعاء 16 أكتوبر 2013، عبر وسائل إعلام محددة، رافقتها أصوات الطبل والغيطة، في احتفالية مخدومة للهروب إلى الأماموحدد انطلاق مفعولها يوم فاتح يناير 2014؛
  • تجدد الدعوة إلى افتحاص جدي ومسؤول لتدبير التعاضدية عن سنوات 2012- 2013-2014 و 2015 وإحالة ملف الخروقات على السلطات القضائية المختصة؛
  • تجدد دعوتها للحكومة للخروج عن صمتها المشبوه وذلك عبر تحمل كامل المسؤولية في التجاوب مع تنبيهات مدير الكنوبس للأوضاع الخطيرة التي وصلتها طريقة تدبير مصالح المنخرطين وإلى مساءلة القائمين بها وترتيب الآثار القانونية لذلك.

وتدعو للاطلاع على توضيحات إضافية على المواقع التالية:

http://www.sijilmassapress.com/?p=10575

http://www.cnops.org.ma/node/490

عن التنسيقية

الرباط 4 ماي 2016

 

À propos Responsable de publication