Accueil / Actualités / بيان أطاك المغرب التضامني مع طلبة الطب

بيان أطاك المغرب التضامني مع طلبة الطب

من أجل خدمة صحية عمومية مجانية وجيدة

النصر لمعركة الطلبة الأطباء بالمغرب

يمثل قطاع الصحة بالمغرب النموذج الصارخ لهول ما جلبته السياسات الليبرالية المتبعة منذ عقود. تعمقت هذه السياسات في الميدان الصحي منذ منعطف 30 مارس 1999، الذي تم فيه ضرب مبدأ مجانية الخدمة الصحية، وبعد ذلك تحويل المستشفيات العمومية الى نظام سيكما، والشروع في تفكيك الخدمات المقدمة بها وتفويت جزء منها الى الشركات الخاصة عبر عقود تدبير مفوض…وتوالت الضربات على القطاع، بالموازاة مع المخطط الشامل الذي يستهدف الخدمات العمومية، لتصل إلى مشروع تحرير قطاع الصحة أمام حرية رأس المال  للاستثمار فيه، بما يعنيه ذلك من جعل للمواطنين وللعاملين بالقطاع فريسة لمنطق أولوية الربح عما سواه.

ويأتي مشروع « الخدمة الوطنية الصحية « في قلب سياسات قطاعية ثلاث بالمغرب، تمس قطاع التعليم وعمليات تدميره المتواصلة بعزم لا يلين، والتشغيل بانسحاب الدولة الشامل من كل التزام نحوه، والصحة التي يمثل التخلص التام من التزامات الدولة إزاءها، تحت ذريعة الاصلاح، رهانا أساسيا للحاكمين في هذه المرحلة. انها سياسات تندرج في سياق مواصلة الهجوم الذي بدأته الدولة مند سنوات التقويم الهيكلي بإيعاز من المؤسسات المالية الدولية ومن باقي الدائنين بغية توجيه جزء كبير من الميزانية العمومية لتسديد ديون لا يعرف الشعب، وضمنهم طلاب الطب وعائلاتهم، لماذا جلبت؟ وكيف ؟ وفيما صرفت؟

دخل الطلبة الأطباء بكل كليات الطب بالمغرب أسبوعهم التاسع في معركتهم لأجل تحقيق ملفهم المطلبي وضد مشروع « الخدمة الوطنية الصحية » الذي سيحكم عليهم بالخدمة الاجبارية لسنتين، دون الادماج في الوظيفة العمومية، أي رميهم في أتون البطالة وجعلهم فريسة للرأسمال الذي يتأهب للاستثمار في صحة المواطنين وتحويل ألمهم الى أرباح. وهم مستمرون في معركتهم، رغم التضليل الاعلامي الذي استهدفهم ورغم الترهيب الذي يطالهم وعائلاتهم ورغم القمع الذي ووجهوا به، معتمدين في ذلك على تسييرهم الذاتي الديموقراطي للمعركة وعلى تنسيقهم وطنيا، مما أثمر إحدى أكبر المسيرات الطلابية . ويهيؤون لمسيرة أخرى يوم الأربعاء 28 أكتوبر 2015.

إننا في اطاك المغرب، العضو في الشبكة الدولية للجنة من أجل إلغاء ديون العالم الثالث، ومن منطلق مساندتنا الدائمة لكل الاحتجاجات الشعبية والعمالية والطلابية، لأجل وقف وضع كل مقدرات البلد وخدماته العمومية وحقوق مواطنيه في خدمة منطق الربح وسيطرة رأس المال، إذ نحيي الصمود الرائع لطلبة الطب بالمغرب، ورفاقهم الأطباء المقيمين والداخليين بكل المستشفيات الجامعية، نعلن ما يلي :

مساندتنا لنضالات الطلبة الأطباء ضد المشروع الذي يستهدفهم ومعهم أمل سكان المناطق النائية في التطبيب.

دعوتنا لضحايا السياسات التعليمية والتشغيلية الراهنة، من طلاب ومعطلين وأجراء للتضامن مع نضالات الطلبة الأطباء، وإلى العمل على مواجهة شاملة للمشاريع المدمرة السائرة إلى التنفيذ.

  رفضنا لكل السياسات الليبرالية المتبعة، التي تستهدف كل القطاعات العمومية: تعليم وصحة ونقل وماء وطاقة …

  نجدد مطالبتنا بالتدقيق في المديونية العمومية المغربية وإلغاء ما يثبت بأنها ديون غير شرعية وكريهة.

السكرتارية الوطنية

À propos Responsable de publication