Accueil / Actualités / بلاغ حول اليوم الوطني للمرأة المغربية

بلاغ حول اليوم الوطني للمرأة المغربية

انتخابات 2016 خطوة أخرى للوراء

تحتفل المرأة المغربية اليوم 10 أكتوبر بعيدها الوطني، و الذي يتزامن مع الانتخابات التشريعية 2016، و التي أسفرت نتائجها عن أن نسبة التمثلية السياسية للنساء لن تتجاوز 20% من مجموع أعضاء مجلس النواب المقبل، هذه النسبة التي لا ترقى إلى طموحات النساء المغربيات، فهل يمكن الحديث اليوم عن حصيلة إيجابية نقدمها للنساء في عيدهن الوطني؟.

إننا في الحركة من اجل ديمقراطية المناصفة و نحن نتتبع نتائج الانتخابات التي أجريت بتاريخ 7 أكتوبر، نسجل بمرارة التراجعات التي ما فتئت تتوالى فيما يخص الحقوق الإنسانية للنساء، حيث لا يكاد المغرب يراوح مكانه، فالانتقال بنسبة التمثيلية النسائية من 17.3% إلى 20% لا يعتبر تقدما،خاصة و أن هذه المحطة الانتخابية تعتبر الثانية من نوعها بعد دستور 2011 الذي يدعو للمناصفة و لتفعيل المساواة، مما سيجعل المغرب ف مراتب متأخرة إقليميا على مستوى مؤشرات التنمية البشرية.

فاليوم يضيع المغرب فرصة الرقي بمستوى تحقيقه للمساواة بين الجنسين، حيث أنه مطالب في التفكير في تقوية التزاماته الدولية و إعادة النظر في تدبيره لملف المساواة و على رأسها التمثيلية السياسية للنساء.

إننا في الحركة من أجل ديمقراطية المناصفة و نحن نحتفل بالعيد الوطني للمرأة المغربية، نطالب الحكومة ب:

–        تحقيق المناصفة أثناء تشكيل الحكومة.

–        برنامج حكومي مستجيب للنوع الاجتماعي.

–        تفعيل الأوراش الدستورية الكبرى، و على رأسها هيأة المساواة و مكافحة كل أشكال التمييز ضد النساء.