Accueil / Actualités / المنظمات الشبابية المغربية تلتقي من أجل بناء تنظيمي شبابي فاعل و وازن

المنظمات الشبابية المغربية تلتقي من أجل بناء تنظيمي شبابي فاعل و وازن

 » صوت واحد: دعم إنشاء آلية لإدماج المنظمات الشبابية في أجهزة الحكامة « 

فرصة للتداول والتفكير في الخطوات المستقبلية قصد ضمان العمل المشترك بين الهيئات الشبابية من بناء صوت واحد، صوت يجسد قوة التعدد والاختلاف، ويجسد آلية لإدماج المنظمات الشبابية في أجهزة الحكامة، وانخراط الفعل الشبابي في الدينامية المدنية التي تمثل انعكاسا لاستمرارية الحراك الديمقراطي الذي أعطى الشباب شرارته الأولى بأشكال تعبيرية جديدة

الحاجة ملحة اليوم إلى توسيع ومأسسة جسور الحوار العمومي بين مختلف مكونات المجتمع المدني والمنظمات الشبابية، والتأسيس إلى بروز فعل مدني شبابي يعطي الفرصة للجميع للمشاركة في تحقيق الإصلاحات الديمقراطية

أخبار القنيطرة

بمشاركة 80 جمعية مدنية وشبابية، تنظم جمعية الشباب لأجل الشباب اللقاء الوطني التشاوري حول تأسيس المجلس المدني للمنظمات الشبابية وذلك خلال الفترة الممتدة مابين 22 و23 غشت 2014بالرباط.

 ويأتي هذا اللقاء في سياق انجاز مشروع  » صوت واحد: دعم إنشاء آلية لإدماج المنظمات الشبابية في أجهزة الحكامة « ، الذي تنجزه جمعية الشباب لأجل الشباب بشراكة مع مؤسسة فريدريش إيبرت.

ويعد فرصة للتداول والتفكير في الخطوات المستقبلية قصد ضمان العمل المشترك بين الهيئات الشبابية من بناء صوت واحد، صوت يجسد قوة التعدد والاختلاف، ويجسد آلية لإدماج المنظمات الشبابية في أجهزة الحكامة، وانخراط الفعل الشبابي في الدينامية المدنية التي تمثل انعكاسا لاستمرارية الحراك الديمقراطي الذي أعطى الشباب شرارته الأولى بأشكال تعبيرية جديدة تنتمي إلى مجموعات اليقظة ضد الفساد والاستبداد. وعي يجسد الحاجة إلى تعاقدات جديدة على اعتبار أن معركة الديمقراطية لازالت مستمرة، وأن إشكالات انعدام الحكامة وغياب الرؤية ومفارقة العزوف،يقول بلاغ صحفي توصلت أخبار القنيطرة بنسخة منه ، يدفع مكونات الحقل الشبابي على بناء تنظيم مشترك وفق مرجعيات ورؤى واضحة تخدم مستقبل الديمقراطية، والعمل المباشر عن قرب الذي ينبع من المعيش اليومي للشابات والشباب ويتفاعل مع قضاياهم.

وتبقى الحاجة ملحة اليوم إلى توسيع ومأسسة جسور الحوار العمومي بين مختلف مكونات المجتمع المدني والمنظمات الشبابية، والتأسيس إلى بروز فعل مدني شبابي يعطي الفرصة للجميع للمشاركة في تحقيق الإصلاحات الديمقراطية.

المصدر

À propos Responsable de publication