Accueil / Actualités / الملتقى الجهوي الأول للتراث بالجنوب المغربي يحتفي بالمعمار القديم

الملتقى الجهوي الأول للتراث بالجنوب المغربي يحتفي بالمعمار القديم

نظمت جمعية الانطلاقة للطفولة و الشباب ببويزكارن، الملتقى الجهوي الأول للتراث بالجنوب المغربي – دورة المعمار القديم- تحت شعار: « التراث الثقافي المادي و بناء الهوية و حفظ الذاكرة » يومي: 19 و 20 دجنبر 2015 بكل من دار الشباب و دار الثقافة، بشراكة مع وزارة الثقافة، و بدعم من كلية الآداب و العلوم الإنسانية بأكادير، و بتعاون مع ماستر تراث و تنمية بنفس الكلية.

و قد ابتدأت هذه التظاهرة الثقافية بمعرض لمخطوطات و صور نادرة، تؤرخ لمراحل مختلفة من تاريخ منطقة بويزكارن، تلته ورشة تكوينية من تأطير الأستاذ الباحث الحسن تيكبدار حول: « الهندسة المعمارية القديمة و تقنيات التأهيل و الترميم »، خلصت إلى أن الخطر الأكبر الذي يهدد عملية الترميم، هو افتقاد العمال للمهارة و التدريب اللازمين للعمل في هذا المجال، ذلك أن الحفاظ على الصورة الحقيقية للمواقع و الأبنية التاريخية، تكون بمراعاة طابعها المعماري القديم و تجنب استخدام مواد البناء الحديثة، كما كانت المشاركات و المشاركين في هذا الملتقى الأول من نوعه بمنطقة الجنوب، على موعد مع زيارة ميدانية مؤطرة شملت أهم المعالم التاريخية ببويزكارن، حيث تم الاطلاع عن قرب على ما تزخر به المدينة من تراث معماري غني و فريد، يوجد رغم ذلك في حالة إهمال شديدة، و تعرض جزء كبير منه للانهيار مما يهدده بالاندثار.

 و قد توج اليوم الأول من الملتقى، بزيارة السيد عميد كلية الآداب و العلوم الإنسانية التابعة لجامعة ابن زهر بأكادير رفقة الأستاذ الجامعي عبد اللطيف زفزاف، اللذان تفقدا معرض الصور و الوئائق التاريخية، و عقدا لقاء مع أعضاء الجمعية و ضيوفها من طلبة ماستر تراث و تنمية، و قد استحسن السيد العميد هذه المبادرة و أبدى إعجابه و دعمه لها.

أما اليوم الثاني الذي صادف 20 دجنبر 2015، فقد عرف إقامة ندوة جهوية افتتحت بكلمة السيد رئيس جمعية الانطلاقة للطفولة و الشباب، و التي رحب من خلالها بالحضور بمختلف أطيافه، كما شكر كل الداعمين للجمعية في تنظيمها لهكذا مشاريع ثقافية، داعيا في الوقت نفسه إلى تقييم الوضع الراهن للتراث العمراني بالجنوب المغربي، إلى جانب تعبئة        و توحيد جهود كل المهتمين و العاملين في حقل التراث المادي، لما يخدم إنقاذه و المساهمة في رد الاعتبار له. و لم يفت رئيس الجمعية في الأخير، أن ينوه بانخراط كلية الآداب و العلوم الإنسانية في المجهود المبذول لإحياء و تثمين المباني التاريخية بجهة الجنوب.

من جانبها حيت ممثلة المجلس البلدي السيدة جميلة الوزاني، إقدام الجمعية على مقاربة موضوع من حجم التراث المادي، بالنظر إلى وضعيته المزرية خاصة ببويزكارن، مؤكدة على استعداد المجلس للمساهمة في إحياء هذا الإرث الثقافي      و تثمينه و تقديمه في وضعية تليق به.

جمال البوقعة ممثل طلبة ماستر تراث و تنمية، من جهته ثمن عاليا استدعاء الجمعية له و لزملائه و زميلاته لحضور أشغال الملتقى، كما أثنى على حفاوة الاستقبال التي حظوا بها، معبرا عن سعادته لدخول المجتمع المدني غمار النبش في موضوع التراث، مشيرا إلى استعداد طلبة الماستر لوضع تجربتهم رهن إشارة الجمعية و شركائها، من أجل التعريف بالتراث الثقافي بكل أنواعه لتوظيفه في تحقيق التنمية المنشودة.

بعد ذلك تم عرض شريط وثائقي من إخراج الأستاذ المقتدر مصطفى فوكال بعنوان « بويزكارن يجمعنا »، استعرض فيه المخرج جوانب من الحياة الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية لساكنة بويزكارن. ليعطي مسير ندوة الملتقى الكلمة للأساتذة المحاضرين بدءا بالدكتور أحمد اوموس، و هو أستاذ زائر بكلية الآداب والعلوم الإنسانية أكادير، ومدير المركز الوطني للنقوش الصخرية بأكادير، الذي تقدم بمداخلة حملت عنوان « الجرد و التسجيل كوسيلتين لحماية التراث المادي من الاندثار »، تطرق فيها إلى مفهوم الجرد و اعتبره مرحلة مهمة تسبق التسجيل، و تمكن من وضع الخريطة الأثرية في أفق المحافظة على التراث المادي، و العمل على توثيقه، إلا أنه أي الجرد لا يوفر الحماية القانونية للتراث المادي على حد تعبيره، و يظل في المغرب مجرد إجراء علمي فقط ووسيلة للتوعية و التحسيس.

المداخلة الثانية خصصها صاحبها، الطالب الباحث في سلك الدكتوراة و المستشار الجماعي السيد محمد أمنون، للتراث المعماري بين: « التشريع القانوني و الواقع »، عرض فيها دراسة مقارنة لأشكال الحماية القانونية في المغرب و بعض الدول في المغرب الكبير، و الشرق الأوسط، ليتوصل إلى وجود ضعف و قصور في الترسانة القانونية المغربية لحماية الآثار، مبرزا الحاجة الماسة إلى إخراج قانون يتصدى لكل المتلاعبين بالتراث خاصة منه الأبنية الأثرية.

آخر مداخلة في الندوة العلمية الجهوية كانت للباحث في تاريخ بويزكارن، سليل أسرة القائد المدني الأخصاصي السيد عيسى أمكدول، قدم فيها قراءة موجزة في تاريخ التراث المعماري ببويزكارن « سور القبيلة نموذجا » تناول فيها الجوانب التالية:

  • لمحة تاريخية مقتضبة عن مدينة بويزكارن (أصل التسمية- الموقع- السكان).
  • أشكال العمارة القديمة بها.
  • الخصائص و المميزات.
  • الحالة الراهنة للتراث المادي بالقبيلة.
  • مقترحات حلول للنهوض بهذا النوع من التراث.

بعد نقاش مستفيض بين الباحثات و الباحثين و المهتمات و المهتمين بالتراث الثقافي، خلص الجميع إلى صياغة مجموعة من التوصيات، ستعمل الجمعية على الترافع بشأنها أمام الجهات المختصة، و هي على الشكل الآتي:

  • تشجيع البحث العلمي في التراث من خلال نشر البحوث و الدراسات و أوراق العمل و دعمها.
  • إعداد استراتيجيات قطاعية للتدخل من أجل إعادة تأهيل المآثر التاريخية.
  • أهمية استنهاض شراكات مع جهات و هيئات دولية لتبادل التجارب و تقاسم الخبرات، إضافة إلى خلق إطارات مدنية متخصصة تعنى بحماية التراث المادي من الانقراض و الزوال.
  • إشراك مؤسسات المجتمع المدني في التوعية بأهمية السياحة الثقافية وحماية الآثار والحفاظ على التراث الثقافي.
  • تكثيف الجهود لنشر ورفع مستوى الوعي المجتمعي بأهمية الآثار والمنشآت السياحية، وما تشكله من بعد حضاري وإسهام حقيقي في التنمية.
  • إدراج مفاهيم السياحة الثقافية والحفاظ على الآثار ضمن مناهج التعليم المختلفة .
  • استمرار عقد هذا الملتقى سنويا واعتباره الملتقى الأول و ليس الأخير.
  • إدماج الموروث المعماري ضمن المقررات الدراسية.
  • إعداد قوائم جرد و تصنيف المنشات العمرانية التراثية.
  • إحداث مراكز محلية للتوثيق و الدراسات بشراكة مع المؤسسات الأكاديمية.
  • تخصيص يوم وطني للأبنية التاريخية.
  • ترافع المجتمع المدني لدى كافة المتدخلين في ميدان التراث المعماري.
  • اعتماد المقاربة التشاركية بين جميع الجهات في مجال المحافظة على التراث المعماري.
  • إعادة الاعتبار لحرفيي البناء التقليدي.
  • إحداث شعب تقنية و علمية في مجال البناء القديم.
  • تشوير المباني الأثرية.
  • الحماية القانونية للتراث المادي عن طريق الجرد و التسجيل، مع سن قوانين متشددة و زجرية لوقاية المباني التاريخية من العبث و التخريب.
  • الضغط لإخراج مشروع قانون حماية الآثار المقدم إلى البرلمان من طرف وزارة الثقافة.
  • إدراج مسألة ترميم و تأهيل المباني التاريخية ضمن المخططات التنموية للجماعات الترابية.
  • فتح أقسام و مصالح خاصة بالتراث الثقافي داخل المجالس المنتخبة محلية كانت، أو إقليمية، أو جهوية.
  • خلق متاحف محلية و جهوية لحفظ الموروث الثقافي.
  • ضرورة الاحتفال بشهر التراث و اليوم العالمي للتاريخ بالمؤسسات التعليمية و غيرها.
  • إعمال المقاربة الحقوقية في التعامل مع التراث الثقافي و دعم المبادرات الشخصية المتعلقة به.
  • رفع ملتمس إلى المجلس البلدي لبويزكارن بهدف ترميم ما تبقى من معالم بويزكارن التاريخية.

                                         تجاني الفقير رئيس جمعية الانطلاقة للطفولة و الشباب بويزكارن

À propos Responsable de publication