Accueil / Syndicat / المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي : بلاغ

المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي : بلاغ

عقد المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي عدة اجتماعات منذ انتخابه في الجمع العام ليوم 29أكتوبر 2014, وكان آخرها يوم الخميس 02 يوليوز  2015 وقد تدارس المكتب حصيلة تتبعه للشأن النقابي بالمؤسسة وخصوصا حالة الاحتقان التي تعرفها المؤسسة نظرا لما راكمته الإدارة المؤقتة الحالية, منذ تكليفها, من أخطاء إدارية وقانونية وكذا تدخلها في الانتخابات الجامعية وهو ما كان موضوع مراسلات المكتب المحلي لرئاسة الجامعة والوزارة الوصية في حينه ونورد فيما يلي بعض خروقات الادارة :

  1. امتنعت الإدارة منذ تكليفها عن شراء أبسط المعدات العلمية للأشغال التطبيقية وحرمت طلبة المؤسسة من متابعة هذه الاشغال .
  2. لم تتردد الإدارة في حرمان طلبة السنة الأولى من بعض المجزوءات في إطار حربها على الأساتذة الذين لا يشاطرونها الرأي وتدريس بعضها في ظروف غير بيداغوجية.
  3. أصدرت الإدارة قرارات لبعض الاساتذة لتدريس مجزوءات في غير تخصصهم دون إستشارة اللجنة البيداغوجية ولا المسالك .
  4. عدم صرف الميزانيات خلال السنتين الجامعيتين التي تولت فيهما الادارة الحالية حيث لم يتم اقتناء أي معدات علمية ولا بيداغوجية.
  5. سحب المعدات العلمية التي كلفت أثمنه باهظة من إحدى قاعات الأشغال التطبيقية مما سيحرم الطلبة من تتبع هذه الاشغال.
  6. التضييق على مهندسي الدولة العاملين بمسالك المهندسين وإلحاقهم بالادارة للعمل في مصالح بعيدة عن تخصصهم وحرمان الطلبة من الاستفادة من معارفهم وتجاربهم .
  7. الأمر بتوقيف أشغال التأهيل بإحدى القاعات المخصصة للأشغال التطبيقية لمسلك الشبكات والاتصالات منذ أكثر من سنة رغم أهميتها الأساسية للتكوين في جميع مسالك المهندسين بالمؤسسة.
  8. أقدمت الإدارة على اعتماد مسلك الأقسام التحضيرية دون مصادقة هياكل المؤسسة (اللجنة البيداغوجية ومجلس المؤسسة).
  9. عدم فتح البناية الجديدة التي كلفت ميزانية ضخمة لحل مشكل الاكتضاض داخل المؤسسة وتركها عرضة للاهمال رغم تسلم المفاتيح منذ أكثر من سنة .
  10. التدخل السلبي في الانتخابات الجامعية بمخالفة القانون المنظم قصد السيطرة على هياكل المؤسسة وتسخيرها في الحرب على الإدارة السابقة ومعاقبة المخالفين لسياستها.
  11. الانتقام من الأساتذة بحرمانهم من الترقية باستعمال اللجنة العلمية غير القانونية.
  12. تربص الإدارة بكل من يخالفها والتضييق عليه مما ولد جوا من فقدان الثقة أقدم على إثره موظفوا المؤسسة على حركة احتجاجية ابتدأت بحمل الشارات وبوقفات احتجاجية داخل المؤسسة .
  13. محاولة الإدارة إخفاء عجزها عن التدبير الجيد بإصدار قرارات واستفسارات في حق أساتذة وموظفين وتحميلهم مسؤولية التأخير الذي يعرفه سير الأشغال المرتبطة بالإدارة كإدخال النقط في منظومة APOGEE  والمداولات وغير ذلك.
  14. إقدام المدير بالنيابة على إعادة تصحيح أوراق امتحان مادة الرياضيات ضدا على إرادة الأستاذ المسؤول عن المادة في سابقة خطيرة بالجامعة المغربية.

 إن المكتب المحلي وهو يتابع الوضع المتفاقم بالمؤسسة يسجل ما يلي:

  1. شجبه لسوء التسيير والتدبير الذي تعرفه المؤسسة بسبب تسلط الإدارة.
  2. تنديده باستفزازات الإدارة للأساتذة والموظفين والطلبة على السواء.
  3. تنديده بتجاهل رئاسة الجامعة والوزارة الوصية لمراسلاته بخصوص الطعون بالإنتخابات الجامعية رغم اجوبتها لجامعات أخرى في نفس الظروف والحيثيات.
  4. تأكيده على عدم قانونية هياكل المؤسسة وبطلان جميع قراراتها (مجلس المؤسسة – اللجنة العلمية – اللجان التأديبية).
  5. تثمينه لقرار مقاطعة الهياكل الذي اتخذه ممثلو الأساتذة والموظفين على السواء.
  6. مطالبته بإعادة الانتخابات قصد تمكين المؤسسة من هياكل غير مطعون في قراراتها.
  7. دعوته إلى جمع عام بداية السنة الجامعية المقبلة قصد تسطير خطة نضالية لمقاومة استفزازات الإدارة وسوء تدبيرها.

     وفي الأخير يدعو المكتب المحلي جميع الأساتذة الى مزيد من التعبئة واليقظة والإلتفاف حول إطارهم النقابي لمقاومة تسلط الإدارة وسوء تدبيرها.

À propos Responsable de publication