زاكورة 24 يوليوز- أكد المشاركون و المشاركات في منتدى شباب مشرق- مغرب للإعلام البديل على اهمية الإعلام الجمعوي  في تنمية المجتمعات المحلية في دول المنطقة وضرورة توفير البيئة التشريعية والإدارية لدعم واستدامة عمل الإذاعات المنطلقة من المجتمعات المحلية.

في ختام الفعاليات فقد كان لمداخلات العاملين في الاعلام المجتمعي من الجزائر وتونس ومصر والمغرب وفلسطين ، الأثر الكبير في إلهام المشاركين لهذا الصنف الخاص من الإذاعات ذات الملكية المجتمعية والمضمون المحلي.

واشاد البيان بما قامت به الدولة التونسية على يد “الهايكا” في الترخيص لعشر إذاعات جمعوية بالبث على الأثير وهو ما يعد بصيص أمل في المنطقة ونموذجا،وعلى باقي الدول المغاربية والمشرقية أن تحذو حذوه.

 

كما سجل  المشاركون و المشاركات بقلق كبير تردد الدول المغاربية في الإعتراف الواضح بالإذاعات الجمعوية وحصرها في البث على الأنترنث.

واكدوا بأن ما تعيشه الإذاعات الجمعوية من صعوبات قانونية وإدارية بكل من مصر ،الجزائر يحد من حريات الإعلام في المنطقة.

كما نددو بالتضييق الذي يتعرض له الإعلام الفلسطيني عامة والجمعوية خاصة من طرف قوات الإحتلال .

 

وأجمع المشاركون في ختام المنتدى على ضرورة :

  • سن قوانين تؤسس للإذاعات الجمعوية تمنحها الحق في البث على الأثير .
  • توفير الدعم المادي واللوجيستي للإذاعات الجمعوية بالمنطقة عن طريق إحداث صندوق الدعم المادي .
  • صياغة ميثاق أخلاقي ينظم عمل الإذاعات الجمعوية وفق المباديء الكونية وحقوق الإنسان .
  • مأسسة التنسيق والتشبيك بين الإذاعات الجمعوية بالمشرق-مغرب بخلق” الشبكة المشرقية المغربية للإذاعات الجمعوية”.
  • توفير فضاءات للتكوين ودعم القدرات لفائدة الصحافيين العاملين بالإذاعات الجمعوية.
  • توفير الدعم المادي عن طريق إحداث صناديق عمومية مع ضمان الاستفادة من مشاريع التعاون الدولي .
  • توفير الحماية القانونية و الجسدية للعاملين بالإذاعات الجمعوية و الجماعاتية، و ضمان عدم الإفلات من العقاب
  • ضمان حق المواطنات و المواطنين في الاستفادة من وسائل الأعلام العمومية و الجمعوية.

كما ثمن المشاركون  التوصية التي وردت في استشارة المجلس الأعلى للسمعي البصري لفائدة مجلس النواب الداعية إلى إدراج فصل خاص بالإذاعات غير الربحية و تصريحات و الأذون الخاصة بها.

وشارك في المنتدى  المنظم من طرف منتدى بني زولي للتنمية  والتواصل أيام 23و24 يوليوز 2016 بزاكورة بدعم من صندوق أصواتنا أكثر من 60 إعلاميا  و فاعلا جمعوي من 5 دول من الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

المصدر