Accueil / Actualités / المجلس التشاوري الشبابي بالخميسات المحتضن من طرف شبكة جمعيات الأحياء بيان للرأي العام المحلي والوطني

المجلس التشاوري الشبابي بالخميسات المحتضن من طرف شبكة جمعيات الأحياء بيان للرأي العام المحلي والوطني

 تلقى المجلس التشاوري الشبابي بالخميسات المحتضن من طرف شبكة جمعيات الأحياء دعوة من المجلس المحلي للشباب بالجديدة للمشاركة في الملتقى الوطني للمجالس المحلية للشباب بالمغرب، تحت شعار « من أجل مأسسة المجالس المحلية للشباب بقانون الجماعات الترابية 14-113 بالمغرب ، وإيمانا منا بضرورة الإنفتاح على التجارب الأخرى وعرض تجربتنا المحلية وافقنا على المشاركة وإنتدبنا من يمثلنا في الملتقى المذكور سالفا غير أننا نفاجأ بعد توصلنا بالبرنامج متأخرا بوجود تأسيس لشبكة وطنيةللمجالس المحلية للشباب والتي ستجتمع لجنتها التحضيرية ليلة الجمعة 1 ماي 2015 ، وأمام هذا الوضع الكارثي الذي يعيدنا لسنوات خلت و لممارسات تفريخ الإطارات بدون هوية ولا رؤية و التي تجهز على  العمل الشبابي المغربي والتراكم الذي حققته المنظمات التربوية والشبابية وكذا مختلف المنظمات الوطنية والدولية التي تعمل في نفس المجال ، إنعقد يومه الخميس 30 أبريل 2015 ، لقاءا للهيئة التنفيذية للمجلس الشبابي خصص للتداول في مشاركة المجلس في الملتقى الوطني للمجالس المحلية للشباب بالمغرب هذا وبعد نقاش مستفيض فإن المجلس التشاوري الشبابي بالخميسات و هو يقف عند خطورة هذا السلوك يعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي :

1)       إستنكارنا الشديد للطريقة اللاديموقراطية و التي سيتم بها تأسيس ما يسمى بالشبكة الوطنية للمجالس المحلية للشباب دون مراعاة أبسط الشروط الموضوعية و الأخلاقية للعمل الوحدوي و في ظل عدم توزيع أي وثائق تهم هذا الإطار الجديد الفاقد لهويته الشبابية .

2)       إدانتنا للإجهاز على مكتسبات الشباب والعودة إلى الوراء  من خلال العمل على تفريخ إطارات شبابية جهوية و وطنية بلا هوية ولا مرجعية وبلا رؤية مستقبلية مما سيقبر جهود سنوات مضت عملنا جميعا على أن نكون شبابا فاعلين مساهمين في التحول الديموقراطي   .

3)       إستغرابنا للسرعة القياسية في التحضيرات لتأسيس ما يسمى بالشبكة الوطنية للمجالس المحلية للشباب مما يطرح أكثر من علامة إستفهام حول مصداقية هذا الإطار الجديد في ظل غياب تمثيلية حقيقية للمجالس الشبابية بالمغرب  الشيء الذي  يجعل قضية الشباب تجارية أكثر منها إستراتيجية وواضحة المعالم .

4)       تثميننا لكل المبادرات الجادة و الهادفة التي تساهم في ضمان انتظامية العمل التنظيمي المؤسساتي وتساهم في رسملة تجارب المجالس المحلية للشباب بعيدا عن التهافت نحو مهام المسؤولية وسرقة الأضواء .

5)       دعوتنا لكل المجالس الشبابية الجادة والغيورة لمقاطعة الملتقى الوطني للمجالس المحلية للشباب بالمغرب المنظم بالجديدة يومي 1 و 2 ماي 2015  من أجل التعبير عن مدى جديتنا في التعاطي مع قضايا الشباب .

عن الهيئة التنفيذية

للمجلس التشاوري الشبابي بالخميسات