Accueil / du coté associations / الشبكة الوطنية لدعم الحكم الذاتي بالصحراء المغربية

الشبكة الوطنية لدعم الحكم الذاتي بالصحراء المغربية

في إطار التعريف بمشروع الحكم الذاتي الذي طرحته الدولة المغربية كمشروع اتفاق إطار بشأن الوضع في الصحراء المغربية ورغبة منها في وضع حد لمزاعم البوليزاريو وإيجاد حل دائم ونهائي يراعي سيادة المغرب ووحدة أراضيه وخصوصيات المنطقة وفقا لمبادىء الديموقراطية واللامركزية، ولتقريب المجتمع الأوروبي والأجانب عموما بحقيقة القضية الوطنية وزيف ما يدعيه الخصوم من الانفصاليين بشأن قضية الصحراء المغربية، وتماشيا مع أهداف الشبكة في تفعيل الدبلوماسية الموازية و ابتكار آليات داعمة للدبلوماسية الرسمية و دفاعا عن المصداقية التي يتأسس عليها المقترح المغربي بكل احترافية و ذكاء استراتيجي، إضافة إلى العمل على ربط جسور التعاون مع فعاليات أخرى لتقوية الجهود ،وتوحيد الرؤى و تبني خطاب وازن ومفهوم لدى المنتظم الدولي.

نظمت الأمانة العامة للشبكة الوطنية لدعم الحكم الذاتي بالصحراء المغربية، وفي إطار الحملة الدولية لدعم الحكم الذاتي، بشراكة مع جمعية المهاجرين الأجانب بالأندلس وأوروبا والمعهد الثقافي الاسباني المغربي وفيدرالية الجمعيات المغربية باسبانيا وجمعية الصحراويين بلا حدود وعدد من المنظمات الجمعوية وممثلي جالية الأورغواي وممثلة الجالية اليهودية بسويسرا وممثلي الجالية المغربية بالأندلس وبرشلونة…، الملتقى الأول يومي 30-31 يناير 2016  بمقر فرع الحزب الاشتراكي العمالي الاسباني الكائن بشارع صول رقم 15 اشبيلية باسبانيا.

ورغبة من المغرب في إنهاء هذا المشكل وإيجاد حل دائم ونهائي يراعي سيادته ووحدة أراضيه وخصوصيات المنطقة وفقا لمبادىء الديموقراطية واللامركزية التي يرغب في تطويرها، أعرب المغرب عن تأييده لمشروع اتفاق الإطار بشأن وضع الصحراء المغربية الذي يتصور تفويضا للسلطة إلى سكان الإقليم، باعتباره حلا سياسيا توافقيا وعادلا لمشكل الصحراء.

افتتح هذا اللقاء الأمين العام للشبكة الوطنية لدعم الحكم الذاتي بالصحراء المغربية، السيد عيسى عقاوي، بكلمة ترحيبية للحضور المتنوع، وذكر الحضور أن هذه المبادرة تروم المساهمة في دعم موقف المغرب بشأن قضية الصحراء في إسبانيا، لاسيما بجهة الأندلس. وأضاف أن مشروع الحكم الذاتي يبقى الحل الوحيد الكفيل بإنهاء هذا النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، مذكرا بأن المغرب أطلق مشاريع كبرى تروم تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية بجنوب المغرب.

واستطرد قائلا أن الجهوية الموسعة ستمكن الصحراويين من إدارة شؤونهم من خلال هيئات تشريعية منتخبة ديمقراطيا وبشكل مستقل، تسير شؤونها بنفسها، مستنكرا، في الأخير، الظروف المعيشية المزرية التي يعيش فيها إخواننا المحتجزون بمخيمات العار/ تندوف.

وأردف أن المستفيدين الوحيدين من الوضع اللاإنساني الذي يعانى منه يوميا الصحراويون المحتجزون في مخيمات تندوف هم قادة البوليساريو الذين يغتنون بشكل غير قانوني عن طريق تحويل المساعدات الإنسانية الموجهة للتخفيف من معاناة ساكنة المخيمات.

من جانبها، أشارت رئيسة المعهد المغربي الإسباني، السيدة منية بلماحي، إن هذه المبادرة تبغي تعزيز مساهمة الجمعيات المغربية في إسبانيا في الدفاع عن القضية الوطنية. وأكدت، في نفس الإطار، أن الجالية المغربية بإسبانيا مدعوة لتسليط مزيد من الضوء على موقف المغرب الذي يشكل الحل الوحيد الممكن لحل نزاع الصحراء، مبرزة أن مقترح الحكم الذاتي، الذي قدمته المملكة للأمين العام الأممي في أبريل 2007، وصفه المجتمع الدولي بأنه جاد وذي مصداقية.

وبدوره أشار الباحث عبدالكريم جلال إلى تصور النموذج التنموي الذي وضعته الدولة المغربية  للنهوض بالأقاليم الجنوبية (تمثل الأقاليم الجنوبية 59 بالمائة من التراب الوطني ويقيم بها أكثر من 1م نسمة أي 3,2 بالمائة من ساكنة المملكة وتتضمن ثلاث جهات هي: جهة العيون- بوجدور- الساقية الحمراء وجهة وادي الدهب- لكويرة وجهة كلميم السمارة )، والذي يستلهم  خطوطه الكبرى من دستور 2011، وما ينص عليه  في إطار الجهوية المتقدمة  والتي ستشكل أرضية سانحة لمبادرة الحكم الذاتي التي اقترحها المغرب . ويقوم هذا المشروع التنموي المندمج على مشاركة المواطنين في تدبير شؤونهم بأنفسهم ورفع تحديات التماسك الاجتماعي والازدهار والإنصاف في الاستفادة من ثروات الأقاليم الجنوبية، بغية الوصول إلى هدف تنويع الأنشطة الإنتاجية وتوسيع القاعدة الاجتماعية لفعاليات الاقتصاد المحلي، عن طريق تشجيع المبادرة الخاصة والاقتصاد الاجتماعي والتضامني وخلق الثروات والنهوض بالشغل. ووأردف المتدخل أن تشخيص وضعية التنمية بالأقاليم الجنوبية من خلال المبادئ والأهداف التي يمكن الانطلاق منها والتي تنبني على وضع تصور لنموذج جديد للنمو ومحكم البناء وعادل اجتماعيا…

وفي مداخلة الأستاذ المحاضر مصطفى أعباس، أشار إلى أن المبادرة المغربية بمنح حكم ذاتي للأقاليم الجنوبية تحترم المعايير الأممية، مبرزا أن عددا كبيرا من الخبراء الدوليين اعترفوا بالسلامة القانونية لهذا المقترح، مؤكدا على ضرورة تعبئة الجالية المغربية المقيمة بأوربا من أجل الإسهام في الترويج لصورة المغرب، والتعريف بالإنجازات والمنجزات الكبرى التي حققها المغرب في هذه الأقاليم.


وقبل الاختتام تدخل الناطق الرسمي باسم الشبكة المغربية لحقوق الإنسان بالمغرب وأشار إلى أن احتضان أطفال الصحراويين المحتجزين من طرف الإسبان لا يدخل في إطار مساندة البوليزاريو بقدر ما يدخل في إطار التخفيف من معاناة هؤلاء الأطفال مع الجوع والأمية والقهر والظلم و…

انتهى اليوم الأول بترديد أغنية « العيون عينية والساقية الحمرا  لي، الواد وادي يا سيدي… » لفرقة ناس الغيوان وتلاها النشيد الوطني الذي ترك انطباعا رائعا وسط الحضور بما فيهم الأجانب الذين أعجبوا بقدرة المغاربة على التشبث بوطنيتهم والإعلان عنها حتى خارج الحدود.

وما شد انتباه الجميع هو بكاء السيدة كلوديا ممثلة الجالية اليهودية بسويسرا أثناء سماعها للنشيد الوطني المغربي، التي صرحت أنها سوف لن ولم تنس هذا اليوم المبارك، الذي أظهر مدى حب المغاربة المهاجرين لوطنهم الحبيب.

وخلال اليوم الثاني الذي صادف الأحد 31 يناير 2016، نظم ممثلو الشبكة لقاء تواصليا مع جمعيات المجتمع المدني باشبيلية، تخللته الإجابة عن مجموعة من الأسئلة التي تروم التعريف بمقترح الحكم الذاتي وبمشروع البرنامج التنموي الذي تم وضعه للنهوض بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للأقاليم الجنوبية.

قبل الاختتام تمت تلاوة التوصيات التي كانت على الشكل التالي:

  • تكثيف اللقاءات بمختلف التراب الاسباني للتعريف بقضيتنا الوطنية
  • تأسيس فروع للشبكة بمختلف التراب الاسباني.
  • إمكانية تنظيم لقاءات بفرنسا مستقبلا.

                                                          عبدالكريم جلال