Accueil / Non classé / أناروز الشبكة الوطنية لمراكز الاستماع للنساء ضحايا العنف

أناروز الشبكة الوطنية لمراكز الاستماع للنساء ضحايا العنف

 

توجت أشغال الدورة (57) للجنة وضع المرأة للأمم المتحدة باعتماد وثيقة ختامية تعكس الاستنتاجات التي توافق عليها 131 دولة، من ضمنهم المغرب، بهدف الحد ومنع العنف ضد النساء والفتيات.

 الوثيقة الختامية ذكرت بالالتزامات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان والمساواة وتمكين النساء وتجريم العنف الذي يطالهن باعتباره انتهاك للحقوق الإنسانية  للمرأة. وحثت الوثيقة الدول على أن تتحمل مسؤولياتها تجاه مكافحة كافة أشكال العنف ضد النساء والفتيات، وأن لا تتخذ الأعراف والتقاليد ذريعة لعدم الوفاء بالتزاماتها من أجل القضاء على العنف، وأن تعمل على منع العادات والقوانين التي تشجع على العنف ضد النساء والفتيات.

  وتشدد الوثيقة على الوقاية من العنف بالتوعية والتعليم والتكوين، والدعوة إلى الاهتمام بمعالجة أوجه عدم المساواة بين الجنسين في المجالات السياسية، والاجتماعية والاقتصادية والثقافية. مع التأكيد على منع حدوث العنف ضد النساء والفتيات كأفضل وسيلة لوضع حد له. كما تطالب الدول والحكومات بترجمة ما اتفقت عليه إلى إجراءات التي من شأنها تعزيز وحماية حقوق النساء وحرياتهن الأساسية.

 

وأكدت على تقديم الخدمات المختلفة للضحايا/ الناجيات من العنف كالدعم النفسي والاجتماعي والدعم الصحي، ومعاقبة مرتكبي العنف وإنهاء سياسة الإفلات من العقاب، وتوفير المصادر والمعلومات الدقيقة لرسم السياسات والاستجابة الفعالة، جميعها حاسمة في تأكيد الالتزام لوضع حد للعنف ضد النساء والفتيات.

أناروز الشبكة الوطنية لمراكز الاستماع للنساء ضحايا العنف

إن شبكة اناروز وهي تثمن مضامين توصيات الدورة 57 ، تنوه بالدور الرائد  الذي تقوم به هيئات الأمم المتحدة لتحقيق المساواة بين الرجال والنساء ومكافحة كل أشكال التميز والعنف الموجودة ضد النساء ودعم جمعيات المجتمع المدني في نضالاتها  من اجل المساواة الفعلية بين الرجال والنساء و تطالب الحكومة بالوفاء بالتزاماتها الدولية والوطنية في مجال مكافحة كل أشكال التمييز والعنف ضد النساء والفتيات.