Accueil / du coté associations / الدورة الثانية لتدريب المدربين في فن المناظرة بالجديدة

الدورة الثانية لتدريب المدربين في فن المناظرة بالجديدة

نظم المنتدى المغربي للتلاميذ والطلبة بشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني ومنظمة « أنليند » وفي إطار برنامج صوت الشباب المغربي، ورشة تدريب مدربي المناظرات المحليين، وذلك بمشاركة أزيد من 22 متدربا من المدرسين وطلبة الجامعات وأعضاء وعضوات مجموعة من الجمعيات المدنية بالمدينة والنواحي بين يومي 19 و20 دجنبر 2015.

وتعد الدورة المرحلة الثانية من برنامج « تدريب المدربين المحليين »، الذي يتكون من 3 مراحل متتالية، تهدف إلى تكوين قاعدة من المدربين المحليين، لمساعدة نوادي  مناظرات المؤسسات والجامعات والثانويات في تدريب تلاميذ المدارس الثانوية والجامعية والمعاهد للمشاركة في البطولات المحلية والوطنية المقرر في اطار البرنامج.

وقال فهد وناس، المدرب رئيس المنتدى المغربي للتلاميذ والطلبة، إن برنامج الورشة التي دامت لمدة يومين يضمن الكثير من المهارات التي تُعِين المدرب في مهمته، مشيرا إلى أن البرنامج ركز على مراجعة أساسيات المناظرة والمهارات المتقدمة إضافة إلى التعريف بدور المدرب الناجح وسماته.

وأضاف أن المرحلة الثانية من البرنامج – التي سيتم تنظيمها في شهر يناير المقبل – ستركز على تدريب المتناظرين، تليها المرحلة الثالثة الأخيرة، في شهر فبراير المقبل، بحيث تركز على التطبيقات العملية لجميع المهارات التي تعلمها المتدربون خلال البرنامج في اطار المسابقة المحلية للمناظرات « أيام تحدي دكالة ».

وأشار إلى أن المشاركين في الدورة من سيسهمون في تدريب متدربين ضمن نوادي المناظرات وفق  نماذج المناظرة المقرر لكل هيئة سواء كانت ثانوية أو جامعة أو معهد أو جمعية مدنية.

وأكد  ذ. محمد بنعائشة أحد المستفيدين من الدورة ،على اهمية تعزيز ثقافة الحوار لدى الشباب حيث يعمل على تعزيز ثقتهم بانفسهم من خلال طرح وجهات نظرهم بكل حرية وشفافية، لافتا الى المناظرة تعتبر من اهم الادوات التي تساعد الشباب في صقل شخصياتهم والتي هم بأمس الحاجة اليها لسماع الرأي والراي الاخر في ظل الظروف المحيطة حولنا من نبذ الاخر .
وبين باقي  المشاركين في الدورة اهمية المناظرة والتي تعد وسيلة هامة من الوسائل العلمية المتطورة التي يمكن الاستعانة بها في التعرف على افكار حديثة ومناقشتها بهدف تنمية مهاراتهم على التفكر والفهم واستنباط الحقائق والإلمام المتكامل بالقضايا العامة.

À propos Responsable de publication