Accueil / Non classé / تقرير حول اللقاء التواصلي المفتوح الأول

تقرير حول اللقاء التواصلي المفتوح الأول

 بمبادرة من فرعي الرباط والقنيطرة، وبدعم من طرف رئاسة الجمعية المغربية لخريجي الجامعات والمعاهد السوفياتية سابقا، تم تنظيم لقاء تواصلي مفتوح أول بالقنيطرة يوم الأحد 24 فبراير 2013  بالنادي التابع للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي للغرب انطلاقا من الساعة العاشرة صباحا إلى حدود الساعة الثانية زوالا.

لقد حضر هذا اللقاء عدد كبير من الخريجين من مختلف المدن وكذا بعض الضيوف وممثلي الصحافة المحلية. كما تميز هذا اللقاء بإنجاز برنامج شمل حصتين:

حصة خطابية وحصة همت مجموعة من المداخلات المفتوحة.

·        الحصة الخطابية: بعد افتتاح اللقاء من طرف السيد رئيس الجلسة المتقي العربي الذي رحب وشكر جميع الحاضرين بالحضور مع تحمل عناء السفر.

كما أنه ذكر بجدول العمل اليومي المقترح من طرف لجنة التنظيم. بعد هذا أعطى الكلمة لكل من السادة على التوالي:

–         رئيس الجمعية المغربية للخريجين: السيد عمر السباعي

–         كاتبة فرع الرباط السيدة العبدي فاطمة

–         كاتب فرع القنيطرة زروال امحمد (قراءة بالنيابة)

–         أول رئيس للجمعية السيد السملالي محمد

–         رئيس جمعية الصداقة والتعاون المغربية الأوكرانية السيد فقيري محمد

–         رئيس جمعية الصداقة المغربية الروسية السيد البحراوي عبد اللطيف.

 

بعد الانتهاء من الحصة الخطابية تم تنظيم فترة استراحة تناول خلالها الحاضرون مشروبات وحلويات.

·        حصة المداخلات: تميزت بإلقاء عرض بمثابة مدخل موضوع دورة هذا اللقاء حول:

–          تقوية جسور التواصل لدور الخريج في التنمية الوطنية والذي تفضل بعرضه الدكتور زروال امحمد وتجاوبا مع هذا الموضوع كمدخل لإطلاق وإثارة النقاش والاقتراحات مما حفز عدد كبير من المشاركين في أخذ الكلمة للإدلاء بالرأي.

–          

خلال النقاش أعرب  المتدخلون عن شكرهم وامتنانهم للمنظمين الدين قاموا بهده البادرة الطيبة خصوصا في هده الظروف التي تعرف فيها الجمعية تراجعا ملموسا. علما ان تاريخها الذي يمتد من سنة1977 عرف انجازات عديدة وكبيرة .اضافة الى طبيعة المنتمين اليها دووا الكفاءات العليا من اطر ومتخصصين في شتى المجالات وكدا توفرها على مقر ممتاز واستراتيجي في قلب العاصمة الرباط.

–             كما تخلل هدا اللقاء عتاب وعناق وفرح وتسامح وتصالح بين الأعضاء.

–         ولقد أكد الحاضرون على ضرورة وحدة الصف والتنسيق بين كافة الجمعيات الموازية  التي يتواجد فيها الخريجون كجمعية الصداقة المغربية الروسية  وجمعية التعاون الثقافي المغربي الأوكراني وجمعية الصداقة المغربية الأزربايدجانية والجمعية المغربية لأساتذة اللغة الروسية وغيرها.

وتجدر الإشارة أن جل هذه المداخلات تمحورت حول الاقتراحات التالية:

1-    ضرورة تقوية جسور التواصل للخريجين مع الجمعية  لجعلها تندمج في العملية التنموية الوطنية كقوة اقتراحية.

2-    العمل على إنجاز دليل الخريجين والبحث عن المنهجية الناجعة للتواصل إلى إحصاء كل الخريجين داخل المغرب وخارجه.

3-   وضع آلية عملية لتحريك وتطوير عمل الجمعية وذلك بواسطة تأسيس لجنة التفكير (comité de réflexion ) التي كلف السيد موقاس المختار بترؤسها وتحديد أعضائها.

4-   التفكير في جمع شمل الجمعيات الموازية المنشأة فدرالية أو إتحاد يوحد عمل ومجهودات كل الخريجين للوصول إلى نتائج قوية ومحمودة تظهر مستوى الخريجين على الصعيد الوطني والدولي.

5-    بتنسيق مع مديرية المياه والغابات تشجير منطقة غابوية  بعدد الخريجين وتهيئتها لتصبح محطة او ناديا ياوي اليه الخريجون.

6-   التعاون مع الجمعية المغربية لأساتذة اللغة الروسية لتنظيم يوم ثقافي وحبذا لو يقام بجامعة ابن طفيل(تكلفت به السيدة تورية اهميزة مشكورة).

7-   المساهمة في الندوة العالمية حول الخريج التي ستقام هده السنة بألمانيا.

8-   التحرك للمشاركة في التظاهرات الوطنية والدولية منها  العلمية والتنموية وكذا الجمعوية.

9-   ضرورة تأسيس فروع محلية أوجهوية لتقريب التواصل بين   الجمعية والخريجين.

10-                    البحث عن سبل للدعم المادي للجمعية لكي تتمكن من النهوض بمهامها.

11-                    تنظيم أنشطة موسمية بيئية، ثقافية، اجنماعية، رياضية، اقتصادية وطبية ….إلخ.

12-                     تنظيم رحلات داخل المغرب وخارجه (روسيا أوكرانيا…)

وسيسهر على هذا النشاط السيد الدباغ توفيق بمساعدة كل من الإخوة:

وسعدان حميد – آيت أعراب علال.

13-                    الحفاظ على استمرارية هذا اللقاء كتجربة أولى بتنظيم الدورة الثانية بمدينة أخرى.

14-     مناقشة واتخاذ قرار من طرف الجمعية فيما يخص تصريحات وزير التعليم العالي حول الدراسة بروسيا.

15-                    تأسيس موقع الكتروني يعرف بالجمعية.


في ختام أشغال وبرنامج هذا اللقاء وعد السيد عبد الحميد الدباغ مشكورا بتوفير مقر لفرع الجمعية بالقنيرة. ثم أعطى رئيس الجلسة الكلمة الختامية للسيد رئيس الجمعية الذي شكر الجميع على مستوى المداخلات الواعية بضرورة تفعيل عمل الجمعية وتحريك أنشطة مكثفة وذكية تليق بمقام ومستوى الجمعية. كما أنه نوه بالمجهودات المبذولة لإنجاح هذا اللقاء وخصوصا الإخوة المسؤولين على التنظيم. كما أنه دعا إلى التفكير في تنظيم تظاهرة كبيرة في أقرب وقت ممكن يشارك فيها عدد أكبر من الخرجين.

انتهت أشغال هذا اللقاء على الساعة الثانية زوالا بعدها تفضل الحاضرون لتناول وجبة غذاء جماعي بنفس المكان مع أخذ صور جماعية تذكارية ستعمل لجنة التنظيم على إرسالها إلى كل المشاركين عبر البريد الإلكتروني.

كتابة مكتب فرع القنيطرة