Accueil / Actualités / التقرير التركيبي للجلسات التواصلية التي عقدتها حركة ضمير مع الأحزاب السياسية في أفق انتخابات 7 أكتوبر 2016‎‎‎‎

التقرير التركيبي للجلسات التواصلية التي عقدتها حركة ضمير مع الأحزاب السياسية في أفق انتخابات 7 أكتوبر 2016‎‎‎‎

تسـتعد بلادنـا لتنظيـم ثانـي اسـتحقاقات تشـريعية بعـد اعتمـاد دسـتور فـاتح يوليـوز .2011 وكمــا هــو معلــوم فــإن انتخــاب ممثلــي الأمــة بالاقتــراع المباشــر يعتبــر علامــة قويــة لإرســاء ;سـيادة القانـون ودولـة المؤسسـات، حينمـا تتوفـر شـروط الشـفافية وحيـاد الدولـة والسـلطات ;العموميـة. غيـر أن الاسـتحقاقات التشـريعية حـن تقـام بـدون أن يسـبقها نقـاش عميـق حـول الأفــكار السياســية والمشــاريع والبرامــج، فإنهــا لا تعــدو أن تكــون إفراغــا للديمقراطيــة مــن محتواهــا. لقــد أبانــت الانتخابــات التشــريعية لســنة 2011والانتخابــات المحليــة والجهويــة لســنة 2015عــن طغيــان المماحــكات الشــخصية، وعــن الغيــاب شــبه المطلــق للخطــاب السياســي وعــن الخصــاص المزمــن للنقــاش السياســي خــلال المنافســات الانتخابيــة، وتبقــى النسـبة الكبيـرة لعـزوف الناخبـن دليـلا علـى هـذا الوضـع المقلـق.

إن جمعيـة مسـتقلة غيـر حكوميـة وغيـر متحزبـة مثـل «حركـة ضميـر» تولـي أهميـة كبـرى للشــأن السياســي والنقــاش العمومــي، لا يمكنهــا أن تســتهن بهــذا الوضــع. ولذلــك قــررت أن تسـاهم بفعاليـة فـي جهـود انبثـاق وعـي مواطنـي وأن تشـارك بشــكل فعـال فـي إعـادة الــروح لانخــراط الناخبــن عــن طريــق التأكيــد علــى المســؤوليات التــي يتحملونهــا حينمــا يدلــون بأصواتهــم. كمــا أن حركــة ضميــر تأمــل فــي أن تســاعد علــى توفيــر شــروط نقــاش سياســي مســئول ورزيــن تحضيــرا للحملــة الانتخابيــة، وذلــك بتنظيــم عــدد مــن اللقــاءات والجلســات الحواريــة مــع مســئولي الأحــزاب السياســية الأكثــر تمثيليــة ببلادنــا، مؤملــن أن تكــون هــذه الجلســات مناســبة مميــزة تعــرض فيهــا الأحــزاب السياســية برامجهــا الانتخابيــة فـي جـو مـن الهـدوء والحكمـة والرصانـة الفكريـة . وتهـدف الحركـة مـن خـلال تنظيمهـا لهـذه اللقــاءات إلــى تنويــر الــرأي العــام الوطنــي بحرصهــا علــى دعــوة كل الفعاليــات السياســية والاقتصاديــة والمدنيــة والثقافيــة والفكريــة، كمــا ســتعرف هــذه اللقــاءات متابعــة إعلاميــة مـن مختلـف وسـائل الإعـلام حيـث سـتعمم الحركـة تقاريـر وبلاغـات أشـغال هـذه اللقـاء علـى كل المؤسسـات الإعلاميـة، البصريـة والسـمعية والمكتوبـة والإلكترونيـة. وبذلـك تأمـل حركـة  ضميــر أن تكــون هــذه الجلســات مناســبة لتنويــر الــرأي العــام حــول قضايــا تدبيــر الحكامــة السياسـية وجديـة المقترحـات البرمجيـة للأحـزاب. وستسـاهم ضميـر بذلـك فـي الانتبـاه اليقـظ ٍ تجــاه الفضــاء السياســي والحكامــة العموميــة، وكملفــت للانتبــاه رهــن إشــارة المواطــن تجــاه القضايـا التـي تبـدو لنـا جوهريـة.

Télécharger les pièces jointes

Fichier Description Taille Téléchargements
pdf rapport-de-synthese-damir_partis-5-10-16-min 4 MB 222

À propos Responsable de publication