Accueil / du coté associations / البـيان‭ ‬الختامي‭ ‬للمؤتمر‭ ‬التأسيسي‭ ‬للائتلاف‭ ‬المغربي‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المناخ‭ ‬والتنمية‭ ‬المستدامة

البـيان‭ ‬الختامي‭ ‬للمؤتمر‭ ‬التأسيسي‭ ‬للائتلاف‭ ‬المغربي‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المناخ‭ ‬والتنمية‭ ‬المستدامة

نظم الائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة AMCDD، مؤتمره التأسيسي يومي السبت والأحد 6 و7 ماي 2017 بمراكش، تحت شعار

 المجتمع المدني  البيئي فاعل أساسي في إنجاح الانتقال إلى نموذج التنمية المستدامة، بمشاركة أزيد 280 مؤتمرا ومؤتمرة أعضاء الائتلاف بالجھات الإثنى عشر للمملكة، الذين يمثلون أهم شبكات وجمعيات المجتمع المدني الفاعلة في مجال البيئة والتنمية المستدامة والتغيرات المناخية. وقد أسفر المؤتمر الوطني على لم شمل جل التنظيمات البيئية بالمغرب، ليصبح أكبر تنظيم بيئي ببلادنا.

إن الائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة AMCDD ،الذي استكمل تشكيل هياكله الوطنية من خلال انتخاب المؤتمر بشكل ديمقراطي لمجلسه الوطني المشكل من 79 عضوا وعضوة يمثلون الشبكات والجمعيات الوطنية  الفاعلة في مجال تخصصه والذي بدوره انتخب مكتبه التنفيذي المشكل من 23 عضوا وعضوة.

ويرجع النجاح المتميز للمؤتمر، الذي حضر جلسته الافتتاحية السيد وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة والسيدة كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة وعدد من الشركاء الوطنيين والدوليين، لمنهجية البناء والعمل التشاركي، الذي دامت أكثر من سنتين، استطاع خلالها توحيد عمل أكبر مكونات المجتمع المدني البيئي بجل جهات المملكة.

وبعد إنهاء الائتلاف للهيكلة الوطنية القانونية، يكون قد انتقل الى مرحلة جديدة، ستسمح له بفضل نوعية وقدرات أعضاءه وعضواته المشتغلين بالمجال البيئي منذ ما يزيد عن عقدين ونصف من الزمن، من رفع الرهانات الكبرى التي حددها هذا المؤتمر للعب أدوار فعالة في بعض القضايا الوطنية والدولية، ومن بينها:

  • تنزيلالمقتضياتالدستوريةخاصةفيمجالاتالمساهمةفيبلورةوتتبعوتقييمالسياساتوالاستراتيجياتوالبرامجالعموميةالوطنيةوالترابية،
  • تقويةقدراتأعضاءوعضواتالائتلاف،ودعمالجمعياتوالشبكاتالأعضاءللحصولعلىكلالتسهيلاتالاداريةوالماديةللارتقاءبأدوارهافيالتأطيرالتوعيةوالتحسيسوإنجازمشاريعللتنميةالمحلية.
  • التأسيسلمنهجيةعملتشكلأرضيةالحوارالمدنيوالشراكة  منأجلإرساءفعليللديمقراطيةالتشاركية،والترافعمنأجلحمايةالأوساطالأكثرهشاشةوإسماعصوتالفئاتالأكثرتضررا.
  • تقويةالشراكةوالتعاونوالترافععلىالمستوىالوطنيوالدولي،منأجلتفعيلالاتفاقياتالدوليةحولالتنوعالبيولوجيومحاربةالتصحروالتغيراتالمناخيةوحمايةالموروتوالثراتالثقافي،وتفعيلأهدافالتنميةالمستدامة.
  • الانفتاحعلىباقيالمؤسساتوالدينامياتالجمعويةالجھويةوالوطنيةوالدولية.

ولاستكمال هيكلته، سيعمل الائتلاف خلال الشهور القليلة المقبلة على إرساء ھياكل جھوية تتسم بالفعالية والانفتاح على مختلف الفاعلين في المجال.

À propos Responsable de publication