Accueil / Actualités / الاحتفاء بالنساء الرئدات محليا

الاحتفاء بالنساء الرئدات محليا

في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمرأة الذي  يصادف 08 ماس من كل سنة نظمت جمعية الشعلة للثقافة والبيئة والفن يوم  الاحد 11 مارس 2018  بالقاعة الكبرى دار الشباب بوذنيب حفلا للاحتفاء بتميز النساء الرائدات محليا.

الحفل جاء احتفاء بالمرأة المتفوقة والمتألقة محليا في مختلف القطاعات، الميادين، والمجالات بالمدينة من حضرته مجموعة من مكونات المدينة  من سلطات محلية ومنتخبة وجمعيات  وشخصيات مدنية مثلت مختلف القطاعات إضافة الى العديد من النساء المدعوات.

هذا الحفل  الذي نظمته اللجنة الفنية بالجمعية تحت شعار » ترسيخ ثقافة الاعتراف بالمرأة، أساس التنمية الاجتماعية العادلة » عرف  تقديم روبرطاج حول بعض الجمعيات النسوية بالجماعة الترابية واد النعام للتعريف بمنجزاتها و إسهامها إلى جانب الرجل في التنمية المحلية وكذا الوقوف على بعض الإكراهات التي تحول دون تطويرها ويتعلق الامر بجمعية الطاوس لتنمية النساء القرويات وجعية نساء نبي وزيم للتنمية وجمعية السهلي للنسيج وسعف النخيل والصناعة التقليدية .

كما عرف الحفل الاحتفاء بوجوه نسائية اعترافا من الجمعية بما قدمناه في مجالات متعددة، كلمات في حق النساء المحتفى بهن ثمنت مجهوداتهن والتزامهن بالدفاع عن قضايا وحقوق المرأة مع الاعتراف بكفاءتهن وخبراتهن التي راكمنها في هذه المجالات، ففي قطاع التعليم تم الاحتفاء بالسيدة سعاد بنمسعود أستاذة وملحقة بإدارة ثانوية محمد السادس الاعدادية، وفي قطاع الوظيفة العمومية  فقد تم الاحتفاء بالسيدة نعيمة عبد الدايم موظفة بالجماعة الترابية بوذنيب، كما تم الاحتفاء أيضا بالسيدة ام العيد فيلالي ممرضة بالمركز الصحي بوذنيب عن قطاع الصحة ، والسيدة فاطمة بايوسف عاملة النظافة ، النساء في وضعية إعاقة كانت حاضرة في هذا الحفل حيث تم الاحتفاء  بالطالبة مونية الرجدالي ،

وبهذه المناسبة، قال السيد مصطفى الشرقي منسق الحفل إن الاحتفال باليوم العالمي للمرأة يشكل مناسبة للوقوف على المنجزات التي تحققت للنهوض بوضعية المرأة المحلية  على مختلف المستويات الاقتصادية والاجتماعية وغيرها ، وكذا الوقوف على بعض الإكراهات واتخاذ كل ما من شأنه لتجاوز هذه المعيقات من أجل مواصلة الإصلاحات التي تهم مجال المرأة ومقاربة النوع.

 الحفل الذي نشطته نائبة الرئيس المكلفة بالمجال الفني الاستاذة راضية قدي، تخلله  فقرات فنية من التراث المحلي لفرقة  » فن الحضرة  » وقصيدة زجل ألقتها  « النوالي حدهم » ولوحة كوريغرافية  من تقديم يافعات الجمعية و تأطير مريم الشدلي إضافة الى أغنية من تقديم حميد ورهو ومحمد لمعطي.

واختتم الحفل بوقفة شاي وتوزيع شواهد اعتراف وتقدير للجمعيات المشاركة وتذكارات للمحتفى بهن واخد صور تذكارية بالمناسبة .