Accueil / du coté associations / ائتلاف اليوسفية للتنمية يطالب بتنمية اقتصادية بالحي الصناعي لامتصاص البطالة في صفوف الشباب

ائتلاف اليوسفية للتنمية يطالب بتنمية اقتصادية بالحي الصناعي لامتصاص البطالة في صفوف الشباب

 تدارس ائتلاف اليوسفية للتنمية  خلال اجتماع مكتبه مجموعة من قضايا  الشأن المحلي بمقاطعة اليوسفية بالرباط  تجلت أساسا في رصده للركود الذي يعرفه  المجلس الجماعي بالرباط و مجلس مقاطعة اليوسفية مما اثر بشكل كبير على الأداء و التجاوب مع الانتظارات الملحة للساكنة و تخليه عن ممارسة وظيفة عمل القرب وفي ذلك ينبه ائتلاف اليوسفية عمدة الرباط و من خلاله جميع مكونات المجلس إلى التأخير الحاصل في إعداد برنامج التنموي للجماعة  المفروض أن يحمل الحلول  لمجموعة من الإشكالات و بإشراك فعلي لفعاليات المجتمع المدني.

ويدعو ائتلاف اليوسفية للتنمية مكونات المجلس الانصراف إلى القضايا الحقيقية للساكنة بدل الصراع السياسي الذي ميع الكثير من جلسات وصورة المجلس.

يطالب الائتلاف

  • مجلس جهة الرباط القنيطرة والمركز الجهوي للاستثمار بالرباط إلى خلق تنمية اقتصادية بالحي الصناعي باليوسفية لخلق أزيد من 40 ألف فرصة عمل و الذي يعاني الركود ومن شأن توجيه استثمارات جديدة  نحوه بصناعات تكنولوجية وغيرها تنسجم مع الكثير من المخططات الاقتصادية التي يتم إعدادها بالكثير من القطاعات الحكومية المعنية .
  • إشراك المجتمع المدني على مستوى الجهة في بلورة البرنامج التنموي للجهة تجسيدا للديمقراطية التشاركية .
  • دعوة الحكومة إلى توجيه المشاريع الاقتصادية  لتكون رافعة للتنمية بالعديد من المناطق الهشة و من بينها مقاطعة اليوسفية التي أقبر فيها الحي الصناعي بالرباط .
  • إحداث وكالة وطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات بالنظر إلى حجم البطالة العريضة للشباب بالمنطقة.
  • توحيد المجهودات بين الفاعلين المحليين للوقوف على أهم إشكالات الأحياء   المعرضة بنايتها للسقوط ودور وزارة  إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة في ذلك .
  • خلق فضاء خضراء  بالمنطقة
  • التعجيل  بإصلاح الأسوار التي تعرضت للانهيارات بفعل الأمطار والتي تم إهمال إعادة بناءها ونخص بالذكر السور المتواجد بالقرب من الملحقة الإدارية السادسة عشر بحي أبي رقراق و الكارثة التي كان سيخلفها.
  • ويثمن  ائتلاف اليوسفية  الفضاءات  الجديدة  التي تم تدشينها  على مستوى المقاطعة  و التي تشرف عليها مؤسسة محمد الخامس للتضامن .

À propos Responsable de publication