Accueil / Actualités / إسدال الستار عن ملتقى « أدرار » ببويزكارن بالدعوة لضرورة إدماج تراث إكودار ضمن التراث العالمي.

إسدال الستار عن ملتقى « أدرار » ببويزكارن بالدعوة لضرورة إدماج تراث إكودار ضمن التراث العالمي.

أسدل الستار يوم أمس الأحد على فعاليات ملتقى « أدرار » في نسخته الثانية الذي تنظمه جمعية الصداقة للتراث والتنمية ببويزكارن، حيث إختارت الجمعية شعار: »إكودار والتاريخ المنسي بالجنوب المغربي »  لنسخة هذه السنة.

   وقد إمتدت فعاليات الملتقى طيلة أيام بتنظيم ندوة وطنية حول تراث إكودار وتنظيم ورشات تكوينية حقوقية وعرض شريط وثائقي إستفاد منها على حد سواء تلاميذة المؤسسات التعليمية بالمنطقة وأساتذة باحثين في هذا المجال.

   كما كانت آخر أنشطة الملتقى تنظيم جولة ميدانية لكل من قصبتي « أكادير ندعيسى »  واكادير يعقوب او اكادير او كلوي المتواجدتان بجماعة أمتضي التابعة لإقليم كلميم دائرة بويزكارن قيادة اداي ايت حربيل، حيث وقف حوالي 25 أستاذا وطلبة باحثين على أهم المعالم التاريخية المتواجدة بالمنطقة والتي داع صيتها ليس فقط على الصعيد الوطني وإنما ايضا على الصعيد العالمي،  كما كان المشاركون في هذه الخرجة الميدانية في موعد مع زيارة لبعض الآثار والمنحوتات بجماعة تغجيجت إقليم كلميم، وإلقاء نظرة على بعض المتاحف التاريخية المتواجدة بذات الجماعة والتي تحتوي على مجموعة من الأدوات والحلي التقليدية القديمة التي تعود لقرون غابرة كانت تستعمل لأغراض يومية وحربية أيضا.

وقد اختتمت اشغال الملتقى بالدعوة الصريحة لاعادة رد الاعتبار لاكودار كموروث وتراث مادي وطني يجب العناية به وصيانته وترميمه وخلق اشعاع سياحي للمناطق التي تتركز بها هذه المعالم التاريخية والتراثية.

متابعة/بويزكارن اقليم كلميم.